أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، مبادرة «عيالنا أمانة»، وذلك بالتعاون مع مركز أبوظبي للصحة العامة،  بهدف تحفيز أولياء الأمور لتلقي أطفالهم، لقاح «سينوفارم» للفئة العمرية التي تتراوح بين 3 سنوات إلى 17 سنة.
وأكدت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، رئيسة مجلس أمناء المؤسسة، أن تطعيم الأطفال يمثل ضرورة مجتمعية، دعماً لجهود الجهات المعنية التي بذلت الجهود ووفرت الإمكانات كافة لضمان تقديم اللقاح لمختلف الفئات المجتمعية، الأمر الذي يدعم التعافي المجتمعي خلال أقرب فترة زمنية، ويرفع من مستويات الحماية والوقاية الصحية للأفراد والأسر.
وأشارت إلى أن القيادة الرشيدة رسخت أنموذجاً ريادياً، ونهجاً حكيماً نمضي عليه، حيث وفرت كافة الإمكانات والتجهيزات الداعمة للقطاع الصحي، وبذلت الدعم غير المحدود لضمان المناعة المجتمعية، عبر توفير اللقاح لمختلف الفئات المجتمعية والشرائح العمرية، ومنهم فئة الأطفال، الأمر الذي جاء نتيجة للدراسات والأبحاث التي قامت بها الجهات المختصة، بما يسهم في دعم صحة الأطفال وحمايتهم ووقايتهم من «كوفيد - 19». 
ولفتت إلى أنه انطلاقاً من رؤية مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، ودورها في دعم المبادرات والحملات المجتمعية، فإنه تم إطلاق هذه المبادرة، تعبيراً عن الدعم والامتنان للجهود الحثيثة للقيادة الرشيدة التي وفرت مختلف أنواع اللقاحات للمجتمع، حيث نحرص على تسخير جهود التوعية والداعمة لتلقي لقاح «كوفيد 19» للأطفال. ولفتت إلى أن دعم سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومشاركة أبنائه وأبناء إخوته ضمن أوائل المشاركين في الدراسة التكميلية للقاح «سينوفارم» الأطفال خلال الفترة الماضية، يجسد أهمية المشاركة في المبادرة، ويؤكد أهمية ودور اللقاح في تحقيق المناعة المجتمعية اللازمة، بما يسهم في نجاحها وتحقيق الحماية والوقاية للأطفال.