هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

حددت إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة 9 حلول للحد من الاختناقات المرورية الواقعة على طريق النخيل، أحد الطرق الحيوية المستخدمة من قبل الكثير من المركبات على مدار اليوم.
تحسينات مرورية طالت المسار وحملات ضبطية لرصد المخالفين وأنظمة وأحدث الأجهزة للرقابة على سلوك وسير المركبات، بهدف تنظيم عملية النقل والسير والمرور على الطريق الحيوي بشكل يسهم في تحقيق الانسيابية المطلوبة.
وقال العميد أحمد الصم النقبي مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة لـ«الاتحاد»: إن شارع النخيل من المسارات الحيوية والمهمة التي تشهد كثافة مرورية عالية خاصة عند التقاطعات، تتطلب تقييماً لرصد حركة المركبات من قبل الجهات المعنية بالطريق، حيث اتجهت المرور والدويات بجانب مختلف الجهات في اتخاذ حلول للحد من هذه المسألة. 
ولفت إلى أن الإدارة نظرت في وضع واعتماد التحسينات المرورية المناسبة والتي يحتاج إليها هذا الطريق، بشكل يساهم في الحد من الاختناقات الواقعة عليه من خلال اعتماد 9 حلول، حيث تمثلت أولى تلك الحلول في تطبيق نظام ضبط الإشارات الضوئية بالتقاطعات سواء كان لعبور الإشارة الضوئية أو السرعة الزائدة، وكذلك عدم الالتزام بخط السير الإلزامي.
وأضاف النقبي: والحل الثاني في تخطيط الصندوق الأصفر الواقع على التقاطعات لمنع وقوف المركبات، والثالث والرابع في تخطيط الطريق باستمرار بالتنسيق مع دائرة الخدمات العامة ومراقبة حركة السير والمرور على التقاطعات والطرق الداخلية، والخامس والسادس في تعديل وتخطيط معابر خطوط المشاة واستحداث الدوارات في المنطقة، والسابع في تطوير التقاطعات الرئيسية عبر زيادة المسارات، والثامن في تركيب أجهزة حديثة لمراقبة حركة المرور. وذكر أن الحل التاسع في الحد من اختناقات النخيل، عبر رصد وضبط المخالفين لمختلف قوانين السير والمرور والدعوة نحو التقيد والالتزام بها للتنظيم وتحقيق الانسيابية في حركة مرور المركبات على هذا الطريق الحيوي وغيرها من المسارات الداخلية والخارجية.
وأكد العميد أحمد النقبي أن شرطة رأس الخيمة تسعى نحو تعريف كافة مستخدمي الطريق بمختلف قوانين السير والمرور عبر تنظيمها الحملات التوعوية، من خلال قنوات التواصل المتنوعة لرفع مستوى الثقافة المرورية وتحقيق أمن الطريق.