دبي (الاتحاد)

نظمت القيادة العامة لشرطة دبي، حلقة نقاشية بمناسبة اليوم العالمي للشباب، للوقوف على أبرز التحديات التي تواجه الشباب، وما قدمته الدولة للشباب من دعم على كافة الصعد.
ترأست الجلسة الرائد الدكتور روضة الشامسي، طبيب شرعي، رئيس لجنة الخبراء، عضو مجلس علماء شرطة دبي، واستضافت خلالها ملازم أول مهندس محمد زينل من الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، ومعن الشمايلة، الرئيس التنفيذي للائتلاف الإقليمي للشباب والسلام والأمن من الأردن، والمهندس محمد الشامسي مدير العمليات بجزيرة زركو أدنوك البحرية، رئيس مجلس شباب أدنوك، والمهندس محسن العوضي، قائد المرحلة العلمية ومدير إدارة المخاطر في مركز محمد بن راشد للفضاء، وكواني كير كواني، مدير مشروع تعليمي بمنظمة اليونيسكو بمكتب العراق، والمهندس سلامة الفلاسي رئيس مجلس القيادات الشابة - شرطة دبي، والخبير عائشة بن تميم، محلل كيميائي في شرطة دبي، والخبير طارق محمد من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، والطالبة هند الجناحي، الحائزة المركز الأول في مسار النخبة بين طلبة الثانوية العامة في الدولة للعام 2020-2021.
وتطرق كواني كير كواني إلى مدى اتسام الشباب اليوم بالمرونة إزاء تقبل آراء الآخرين واختلافهم وثقافاتهم، مؤكداً ضرورة التركيز على جوانب الوعي بالقدرة على التعامل مع ضغوطاتنا الداخلية. 
وأكد المهندس محمد الشامسي ضرورة تأهيل الشباب وتمكينهم من التعامل مع المتغيرات المتسارعة في العصر الحديث. وأشار المهندس محسن العوضي، إلى مسبار الأمل، مشيداً بإنجازات الشباب الذين شكلوا فريق عمل المشروع ونجحوا في تحقيق طموح الدولة. 
وأشاد معن الشمايلة، بما وصل إليه الشباب الإماراتي اليوم من إنجازات يشار إليها بالبنان.
وشاركت المهندسة سلامة الفلاسي، تجربتها بالعمل مع الشباب في شرطة دبي، مؤكدة دورهم المحوري في كل المجالات. وأكدت الخبير عائشة بن تميم، الدعم المستمر لشرطة دبي لفئة الشباب ومدهم بالمعرفة والأدوات التكنولوجية. وأكد الخبير طارق محمد أنهم فخورون بالعمل في شرطة دبي، لما تقدمه المؤسسة من دعم كبير للشباب. ونوه ملازم أول مهندس محمد زينل بضرورة تأسيس منظومة لنقل المعرفة للأجيال القادمة، داعياً الشباب للمشاركة بأفكارهم في تطوير المشاريع. 
وتطرقت الطالبة هند الجناحي إلى مهارة إدارة الوقت وانعكاسها على حصاد الطالب.