أبوظبي (الاتحاد)

تتركز محاور المؤتمر العلمي الذي يستضيفه معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته القادمة، حول «مُستقبل رياضة الصيد بالصقور» عبر سلسلة من ورش العمل المُتخصّصة، ويحتفي بمرور ما يزيد على 10 أعوام على حصول الصقارة لأهم اعتراف عالمي بمشروعيتها وغناها الحضاري، وذلك بفضل تسجيلها في نوفمبر 2010 في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.
ويُنظّم المؤتمر الذي يُقام بالتعاون مع اليونسكو، كلّ من نادي صقاري الإمارات والاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (الـ IAF) الذي يضم في عضويته 110 أندية ومؤسسات معنية بالصقارة تُمثّل 90 دولة تضم في مجموعها ما يزيد على 75 ألف صقار حول العالم.
وتُقام الدورة الثامنة عشرة من المعرض، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، وذلك خلال الفترة من 27 سبتمبر ولغاية 3 أكتوبر القادمين في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، تحت شعار «استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة».
وأكد معالي ماجد علي المنصوري، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، رئيس الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة، أنّ ورش العمل الغنية التي تُشكّل المؤتمر المُصاحب للمعرض، تُمثّل خطوة مهمة لتعزيز قُدرات الدول المشاركة في ملف تسجيل الصقارة في اليونسكو، ولكافة مجتمعات الصقارة في جميع أنحاء العالم على حدّ سواء. مُشيراً معاليه إلى أنّ التراث الثقافي المُشترك يُعزّز التفاهم والسلام بين الشعوب ويُساعدها على تحقيق التنمية المُستدامة، وفي ذات الوقت الحرص على نقل المعارف والمهارات والقيم من جيل لآخر، بما ينسجم مع السياسة الإماراتية الفاعلة في نشر ثقافة المحبة والتسامح وقيم العيش المشترك.
وتُعتبر دولة الإمارات من أوائل الأعضاء في الاتحاد العالمي للصقارة من خلال عضوية نادي صقاري الإمارات. وتقديراً للدور المهم والفاعل لها في مجال الحفاظ على التراث الإنساني والصيد المُستدام، وهي التي قادت أهم الإنجازات في تاريخ الصقارة بتسجيلها في اليونسكو ومنحها مشروعية المُمارسة، فقد اختير مؤسس نادي صقاري الإمارات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيساً فخرياً للاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (IAF) في عام 2017.
من جهته، أوضح جاري تيمبرل، المدير التنفيذي للـ (IAF)، أنّ الاتحاد دأب منذ العام 2004 على حضور معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي كان قد انطلق قبلها بعام، وشهد تطوراً ملحوظاً ونموّاً واسعاً على مدى السنوات الماضية.
وأشار إلى أنّه، وبالتزامن مع ذلك، وخلال نفس الفترة، فقد نما الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة وتطوّر أيضاً، وأصبح يضم في عضويته 90 دولة في العام 2021، مُقابل 35 دولة في عام 2004. وأرجع تيمبرل هذا النجاح بشكل رئيس إلى حرص الاتحاد على التواجد الدائم في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية بتشجيع من نادي صقاري الإمارات.
وقال إنّه «في مناسبات كثيرة خلال الدورات الماضية، فقد كان معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مركزاً للاجتماعات السنوية للاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة، كما هو الحال في الدورة القادمة (أبوظبي 2021). كما إنّ المعرض استضاف على مرّ السنين العديد من المؤتمرات الناجحة حول الصقارة وسُبل المحافظة عليها، وهو ما ساعدنا بشكل مباشر على المُساهمة في تعزيز مُبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة الرائدة، وفي مُقدّمتها تسجيل الصقارة في اليونسكو ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي».
وحول تفاصيل مؤتمر هذا العام، كشف تيمبرل أنّ مسؤولين ومتطوعين من الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة من 20 دولة، سوف يقومون بالإشراف على منصّات الحوار وإدارة ورش العمل المُختصّة، والتي من بينها: «المرأة في الصقارة»، «كيفية الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز جهود حماية رياضة الصيد بالصقور»، «حماية الصقارة في المغرب العربي»، و«حماية الصقارة في بلاد الشام». وفي ختام المؤتمر، سوف يتم الربط بين نتائج جميع هذه الورش في ندوة نهائية تُقام تحت عنوان «مستقبل الصقارة»، والتي سوف يتم من خلالها تشجيع كل من يرغب في المعرض على المُشاركة بدور مهم وفعّال في هذا الشأن.