أكد معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي أن القرار السامي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" القاضي بالإفراج عن عدد من نزلاء المنشآت الإصلاحية ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وتكفل سموّه بتسديد الغرامات المالية بمناسبة عيد الأضحى المبارك ..يعد لفتة إنسانية من القيادة الرشيدة والتي اهتمت بترسيخ قيم العفو والتسامح، وإعطاء نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية فرصة التغيير نحو الأفضل والبدء من جديد في المشاركة الإيجابية ولتعزيز الروابط الأسرية وإدخال السعادة والسرور إلى قلوب الأمهات والأبناء، بما ينعكس بالخير على أسرهم ومجتمعهم.

وأوضح معاليه أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي باشرت بالإجراءات التنفيذية للقرار السامي الذي يشكل خطوة وفرصة أمل مهمة تنعكس إيجابيا على أسر النزلاء وأهاليهم تزامنا مع عيد الأضحى المبارك لتكتمل فرحتهم وفرحة الوطن الذي يواصل في تقديم عطاء الخير للجميع.

ورفع معاليه بهذه المناسبة أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو رئيس الدولة على هذه اللفتة الإنسانية التي تعودها منه أبناء شعبه والمقيمون في ظل قيادته الحكيمة والتي تأتي انطلاقاً من حرص سموه على دعم كيان الأسرة، والمحافظة على استقرارها كما وجه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لحرص سموه على ترسيخ قيم التسامح ونشر العمل الإنساني.

وأكد أن هذا العفو السامي يشكل حافزاً مهماً لباقي النزلاء للاستفادة من فرص التدريب والتأهيل التي توفرها المؤسسات العقابية و الإصلاحية لتكون لديهم الفرصة لنيل شرف العفو في مناسبات قادمة لافتا إلى انها انعكست إيجابيا في رفع الروح المعنوية للنزلاء معبرين عن تقديرهم وشكرهم للقيادة الرشيدة والتي وفرت كافة السبل الكفيلة بإصلاح وتأهيل النزلاء، وإعادة دمجهم في محيطهم الاجتماعي والأسري، ليكونوا قوة إيجابية فاعلة في رفد مسيرة التنمية والتحديث في وطن الخير والعطاء.