أبوظبي (وام)

 أكد تاولانت بيلا نائب رئيس البرلمان في جمهورية ألبانيا أن الإمارات العربية المتحدة دولة راعية للسلام والاستقرار والتسامح في المنطقة، معرباً عن امتنانه للمواقف الإنسانية النبيلة لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تجاه ألبانيا والشعب الألباني. 
وقال إن العلاقات الإماراتية الألبانية تشهد تطوراً مستمراً على مختلف الصعد في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين، مشيراً إلى أن هذه العلاقات تشهد نمواً مستمراً في العديد من المجالات، ونتطلع معاً إلى تعزيزها لا سيما على الصعيد الاقتصادي، مضيفاً: «لن ننسى مواقف دولة الإمارات النبيلة تجاه ألبانيا وشعبها فعندما ضرب البلاد زلزال في عام 2019 كانت دولة الإمارات من أوائل الدول التي ساهمت في عملية إعادة الأعمار وقامت ببناء نحو 2000 مسكن للمتضررين، بالإضافة إلى توفير المساعدات الطبية لدعم الجهود الإغاثية خلال تلك الفترة، كما ساهمت في بناء وتأهيل مطار زايد الدولي في مدينة كوكس الألبانية». 
وأكد بيلا -الذي يعد زعيم الأغلبية في البرلمان الألباني- أن دولة الإمارات تعد من الدول الراعية للسلام والتسامح والتعايش والاستقرار في المنطقة، كما تلعب ألبانيا الدور ذاته في منطقة البلقان فنحن نتشارك معاً في ترسيخ هذه القيم والأهداف السامية، قائلاً: «إن إكسبو 2020 دبي الذي تستضيفه دولة الإمارات، وسيفتتح في أكتوبر المقبل سيكون الحدث العالمي الأبرز والأهم في ظل جائحة «كوفيد - 19». وأضاف: «نتطلع من خلال مشاركتنا في هذا الحدث العالمي إلى إبراز الفرص الاستثمارية المميزة التي تمتلكها ألبانيا والمقاصد السياحية الرائدة والموارد الطبيعة التي تزخر بها»، مؤكدا أن إكسبو 2020 دبي يشكل منصة عالمية مهمة بارزة لتعزيز التعاون والشراكات بين الدول». 
ونوه إلى أن ألبانيا تستقبل السائحين الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات من دون تأشيرة دخول مسبقة، وبمعدل رحلتي طيران يومياً من دبي والشارقة، معرباً عن أمله في أن تقوم شركة ويز إير أبوظبي بتيسير رحلات يومية منتظمة من العاصمة أبوظبي إلى تيرانا لتنشيط التبادل السياحي والتجاري بين الجانبين. وأكد أن الموقع الاستراتيجي لألبانيا في منطقة البلقان جعل منها واحدة من أكثر الدول الواعدة في الجذب السياحي لما تتمتع به من تاريخ وحضارة وطبيعة خلابة. 
وثمن الدور البارز الذي تقوم بها حكومة دولة الإمارات في التعامل مع جائحة «كوفيد- 19» وحرصها على المضي في مسار التعافي من الجائحة، وعودة الحياة إلى طبيعتها. وأضاف: «خلال فترة وجودي في دولة الإمارات تعرفت عن قرب على الجاهزية التامة للدولة لاستضافة العالم في إكسبو 2020 دبي، فدولة الإمارات تمتلك بنية تحتية متميزة وكذلك منظومة صحية متطورة قادرة على تعزيز صحة وسلامة جميع المشاركين. وقال:«إن هناك فرصاً استثمارية عديدة في ألبانيا، وندعو المستثمرين الإماراتيين إلى الاستثمار في ألبانيا في المجالات المختلفة، ومنها القطاع السياحي والعقاري والطاقة المتجددة النظيفة، سواء طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، ونتطلع إلى التعاون مع شركة مصدر التي تعد إحدى أهم شركات الطاقة المتجددة في العالم. 
وذكر أن هناك الكثير من الفرص المتاحة للتعاون بين البلدين الصديقين، وأن إكسبو 2020 دبي يوفر لنا هذه الفرصة ليس فقط للمستثمرين الإماراتيين بل من  دول العالم كافة. وتوجه معاليه بالتهنئة إلى قيادة دولة الإمارات وشعبها بمناسبة الاحتفاء بمرور 50 عاماً على تأسيسها، مشيداً بالمكانة البارزة التي تحظى بها على الصعيدين الإقليمي والدولي.