دبي (الاتحاد)

قال معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، في مستهل إحاطته الإعلامية، تعقيباً على حادث حريق إحدى حاويات سفينة بجبل علي: «نتوجه بالتقدير والإشادة بجهود كل من ساهم في التغلب على الحريق بسبب احتراق حاوية على متن سفينة الحاويات «أوشن تريدر»، وتمكنوا من إخلاء طاقم السفينة وجميع العاملين على الرصيف، والتأكد من عدم وجود مواد مشعة في السفينة. وقال معاليه 
 إن هذه الاستجابة القياسية تأتي كثمرة لسنوات طويلة من التحضير والاستعداد المسبق في تطوير بنية تحتية عالمية المستوى في موانئنا ومرافقنا البحرية، تضع «السلامة أولاً» وفوق كل اعتبار، إضافة إلى الاستثمار بشكل كبير في أنظمة الإنذار المبكر والتواصل الفوري مع فرق الدفاع المدني والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.  وأضاف معاليه: «أولويتنا الآن هي مواصلة التأكد من أن الحادث لن يتسبب في أي تسرب لمواد ضارة بالبيئة البحرية، وأنه قد تمت السيطرة عليه وعلى آثاره تماماً. وسيقوم فريق إدارة القطاع البحري في الوزارة بمواصلة التحقيق في الحادث، لنستخلص الدروس المستفادة، ونعمل بالتنسيق مع الجهات الدولية المعنية على تكثيف الإجراءات الاحترازية التي من شأنها الحد من وقوع الأضرار الناجمة عن الحوادث البحرية». واختتم معاليه بيانه قائلاً: «نطمئن الجمهور في دبي ودولة الإمارات من الأفراد والمؤسسات، وجميع المعنيين بالقطاع البحري، أن مرافق ميناء جبل علي اللوجستية والتشغيلية لم تتعرض لأي ضرر، وكذلك لم يؤثر الحادث على حركة السفن لبعده عن الخط الملاحي الرئيس والقناة المائية في الميناء. ونؤكد مجدداً أن دولة الإمارات وموانئها ستظل دائماً المركز البحري الرائد في المنطقة وعلى مستوى العالم.