لمياء الهرمودي (الشارقة) 

 أكدت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بإمارة الشارقة، أن تربية الحيوانات، خصوصاً الخطرة منها والمفترسة في المنازل أو المزارع، يسبب أضراراً بيئية وصحية محتملة، وخطورة على حياة الفرد في المجتمع، حيث إن بعض الأفراد تستهويهم تربية الأسود والثعابين والتماسيح، وغيرها من الحيوانات الخطرة والمفترسة، وهذا الفعل يسبب خطراً مستمراً على صحة وحياة الإنسان من حيث القلق الدائم من شراسة هذا الحيوان.
وأشارت هنا السويدي، رئيس دائرة البيئة والمحميات الطبيعية لـ «الاتحاد» إلى أن بعض الأمراض تنتقل من الحيوان إلى الإنسان بسبب عدم إجراء الفحوص الدورية للحيوان، بالإضافة إلى أن تربيتها سبب في العاهات والخسائر البشرية، وأن هناك فئة من الناس تستغل هذا الأمر تجارياً وتلجأ إلى المتاجرة بالحيوانات المفترسة وتهريبها بطرق غير مشروعة، غير مدركين للأخطار التي قد تسببها هذه الحيوانات، مع وجود قوانين تمنع وتجرم ذلك، ويجب المحافظة عليها في بيئة أقرب لطبيعتها، مثل الحدائق والمحميات والأماكن المعدة والمخصصة لذلك.

  • جهود كبيرة لحماية المجتمع من الحيوانات الخطرة
    جهود كبيرة لحماية المجتمع من الحيوانات الخطرة

وبلغ عدد الحيوانات الخطرة والمفترسة المضبوطة والمصادرة 115 حيواناً، كما بلغ عدد الطيور المضبوطة والمصادرة (15) طيراً، إذ تقوم الفرق المختصة في هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالتحري والتقصي لرصد المخالفين وضبط ومصادرة الحيوانات الخطرة والمفترسة التي في حوزتهم، بالإضافة إلى القيام بالحملات على سوق الطيور والمواشي والقيام بالجولات الميدانية في الأحياء السكنية ومتابعة العزب والمزارع لرصد المخالفين وضبطهم، واتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم.
وأكدت السويدي أن هناك مخالفات يتم إصدارها بشأن تربية الحيوانات الخطرة والمفترسة، إذ إنه يحظر تربية الحيوانات الخطرة والمفترسة في إمار الشارقة بناءً على قرار المجلس التنفيذي رقم (30) لسنة 2014 «حيازة الحيوانات الخطرة والمفترسة في المنازل أو المزارع في الإمارة أياً كان الغرض من حيازتها»، والقانون الاتحادي رقم (22) لسنة 2016 «تنظيم حيازة وتداول الحيوانات الخطرة»، يحظر على أي شخص اعتباري امتلاك أو حيازة أو تداول أو إكثار أي من الحيوانات الخطرة. هذا وتعتمد قيمة المخالفة على حسب نوعيتها، حيث تبدأ قيمة المخالفة من (10.000) درهم، وتصل إلى (100.000) درهم، كما يتم تحرير مخالفة بقيمة (100.000) درهم لمخالف قام بتربية حيوانات خطرة ومفترسة.

وأوضحت أن الهيئة تقوم بحملات تفتيشية دورية على المزارع والمنازل بهدف الحد من ظاهرة حيازة الحيوانات الخطرة والمفترسة لضمان استقرار الأمن المجتمعي في الإمارة، حيث تمت مداهمة مزرعة خاصة لشخص يقوم بتربية الحيوانات الخطرة والمفترسة، وتم ضبط الحيوانات ومصادرتها وتحرير مخالفة في حق المخالف للأنظمة والقوانين قيمتها (100.000) درهم. كما قامت بحملة على سوق الطيور تم من خلالها ضبط ومصادرة (15) طيراً مدرجاً ضمن الطيور المحظورة والخطرة والمهددة بالانقراض، بالإضافة إلى مداهمة شخص يقوم باصطحاب عدد من القرود في الأحياء السكنية مسبباً الرعب بين سكان المنطقة، فضلاً عن دهم منزل شخص يقوم بتربية حيوان مفترس.
وحول آلية مصادرة الحيوانات الخطرة والمفترسة، أشارت إلى أن الهيئة تقوم بعد ضبط الحيوانات الخطرة والمفترسة، من خلال فريق مختص من «مركز إكثار الحيوانات العربية المهددة بالانقراض» التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية، بمصادرة الحيوانات، حسب نوع وحجم الحيوان.
وأكدت أن تصاريح تربية الحيوانات الخطرة والمفترسة تمنح وفق ضوابط واشتراطات يجب التقيد بها، حيث تم إصدار تصريح واحد لشخص واحد فقط، قام بتوفير جميع الاشتراطات .