أبوظبي(وام)

كرمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» الخريجات المتفوقات من مؤسسات التعليم العالي«جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة زايد وكليات التقنية العليا». 
وتم الاحتفاء بتخريج الدفعة 40 من جامعة الإمارات العربية المتحدة، والدفعة 19من جامعة زايـد، والدفعة 30 من كليات التقنية العليا، من المتفوقات الحاصلات على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف، والبالغ عددهن 499 طالبة، واللواتي لم يتسن تنظيم حفل تخرج لهن هذا العام بسبب جائحة كورونا. 
وبعثت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رسالة تهنئة ومكرمة إلى كل خريجة، متمنية لهن التوفيق، وحثت سموها الطالبات على استكمال مسيرتهن، وأن يكون هذا التميز حافزاً للمزيد من العطاء والإبداع وفاءً وخدمة لوطنهن، ونبراساً لمنهج حياتهن حاضراً ومستقبلاً.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في تصريح بهذه المناسبة، أن الدور الذي تمارسه أفواج الخريجات الجامعيات بتعاقب السنين في مؤسسات الدولة كافة، يجعلنا نزداد فخراً بالبرامج العلمية المواكبة لسوق العمل بشتى مجالاته التي تقدمها جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة زايد وكليات التقنية العليا، هذه الصروح العلمية الجديرة بالإشادة والتقدير، والتطلع لتحقيق المزيد من الارتقاء العلمي والمعرفي. 
وأشارت سموها إلى الدور الذي غدت تمارسه خريجات الأعوام المنصرمة في ميادين العمل المختلفة، مؤكدة ثقتها التامة في أن خريجات هذا العام هن روافد مستديمة لسوق العمل بكفاءة تحصيلهن العلمي مما يعطي لمسيرة التنمية والنهضة التي تشهدها بلادنا زخماً متدفقاً بشتى الخبرات، والقدرات التي تزودن بها على مدى سنوات دراستهن الجامعية التي تميزت باكتساب مهارات تستلزمها الرؤى الاستراتيجية التي تعتمدها الدولة في برامجها حاضراً ومستقبلاً. 
وقالت سموها: «تغمرني السعادة وأنا أرى هذه الأفواج من بناتنا الخريجات المتفوقات اللاتي يجسدن مدى التطور في مسيرة التعليم التي تزداد تألقاً باطراد». وأكدت سموها أن ماتشهده المسيرة المباركة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» من إنجازات متلاحقة، وعلى الصعد كافة تعبر عن مدى رعايته واهتمامه بالبناء العلمي للقدرات الإماراتية التي يشكل التعليم جوهرها الأساسي، فكانت لتوجيهاته السامية ودعمه اللامحدود ومساندته «حفظه الله» الدور الكبير في بلوغ مؤسساتنا التعليمية المكانة المتميزة في عالم اليوم، وبمتابعة وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمسيرة التعليم بكل مراحله، واعتماد استراتيجية التطوير المستمر، وتعزيزها بكل مستلزمات نهوضها وبلوغها مصاف الدول المتقدمة في العالم، وجهود إخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، من أجل الارتقاء بمنظومة التعليم الجامعي والبحث العلمي.