أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في المملكة العربية السعودية الشقيقة، عن فوز ستة مشاريع علمية بجوائز أفضل المشاريع العلمية المتخصصة التي قدمها طلبة البلدين، وذلك في ختام معرض ومسابقة مشاريع التخرج التقنية الافتراضية، اللذين نظمهما الجانبان - أمس الأربعاء 9 يونيو– عبر تقنيات الاتصال المرئي، ضمن مبادرات مجلس التنسيق الإماراتي السعودي، حيث فاز طلبة جامعة بوليتكنك أبوظبي التابعة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية ضمن منظومة «أبوظبي التقني» بثلاث جوائز عن ثلاثة مشاريع متميزة، وهي نظام الري الذي يعمل بالطاقة الشمسية، ومشروع القارب الذكي القادر على جمع البيانات وعمل الخرائط البيئية، ومشروع التعقيم الدقيق بوساطة الأوزون والأشعة فوق البنفسجية، فيما فاز طلبة السعودية بثلاث جوائز مماثلة عن مشروع الربوت الإطفائي، والكرسي المتحرك ذي القدرات المتعددة، والمنزل الذكي.
وخلال تدشين فعاليات المعرض والمسابقة، قال الدكتور مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، في كلمة ألقاها نيابة عنه، المهندس علي محمد المرزوقي نائب مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بالإنابة رئيس مهارات الإمارات: إن معرض ومسابقة المشاريع التقنية الافتراضية المشترك لمشاريع التخرج، يستشرف المستقبل المشرق للبلدين الكبيرين، بنخبة رائدة من المشروعات العلمية الصناعية والتكنولوجية والمهنية المتميزة، التي تعكس بوضوح تام مدى نجاح القيادة الرشيدة في الإمارات والسعودية، في صناعة الكفاءات الوطنية المتقدمة والقادرة على صناعة المستقبل الصناعي المتطور في كافة مناحي الحياة ومختلف التخصصات الهندسية والتكنولوجية.

  • مبارك الشامسي
    مبارك الشامسي

من جهته، قال الدكتور عبدالله مستور المرزوق نائب المحافظ لسياسات التدريب والجودة بالمؤسسة العامة للتعليم والتدريب التقني والمهني: إن هذا الحدث يمثل أحد صور التعاون البناء التي يتم فيها تبادل الخبرات والتشجيع المشترك لهذا الجيل الواعد، بما يحمله من همة ونشاط وتخصص تقني، لافتاً إلى أن مشروعات المعرض تشمل مختلف تخصصات الثورة الصناعية الرابعة التي تُولِي لها المملكة والإمارات اهتماماً وتركيزاً، لتكون سبّاقة بما يعود على الوطن والبشرية بالخير والتطور والنماء.
وأوضح المهندس علي المرزوقي أن لجنة التحكيم في المسابقة ضمت نخبة من الخبراء والمتخصصين في البلدين، والذين بدورهم عملوا منذ فترة على اختيار المشاريع الأفضل ضمن مئات المشاريع المتميزة التي قدمها الطلبة في كل من الإمارات والسعودية، وهو الأمر الذي يشير إلى القدرات العالية التي يتميز بها أبناء البلدين في مختلف التخصصات الهندسية والتكنولوجية والصناعية.
وفي ختام الاحتفال تم تكريم الطلبة أصحاب المشاريع الفائزة.