إبراهيم سليم (ابوظبي) 

دعت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إلى الالتزام بموجبات القرار الخاص بنظام وحدات الإنتاج الحيواني الصغرى بالمزارع والعزب في إمارة أبوظبي، وذلك عبر قناتها على تطبيق «تليجرام»، ويحدد القرار رقم 9 لسنة 2020 متطلبات وحدات الإنتاج الحيواني «إنتاج الألبان»، وتضمن نحو 16 شرطاً تشمل: وجوب التزام وحدة الإنتاج الحيواني الصغرى التي تمارس نشاط إنتاج الألبان من الأبقار، الماعز، الضأن والجمال توفير المتطلبات، والالتزام بالممارسات الآتية: «تصميم المحلب على نحو يؤمن سهولة دخول وخروج ودوران الحيوانات، وتصميم أرضيات المحلب بشكل يضمن كفاءة التنظيف والتطهير، ومنع انزلاق وسقوط الحيوانات، وتصميم المحلب، بحيث يكون جيد التهوية والإضاءة، وبه أنظمة كافية وفعالة لمكافحة الحشرات، وتخصيص مكان بالقرب من المحلب وتزويده بوسائل ومواد لتنظيف الحيوانات وضروعها من الأوساخ والروث».
كما تتضمن أيضاً ضمان فعالية الغسيل والتطهير الداخلي لمعدات وأوعية جمع وحفظ ونقل الحليب، وتوفير خزانات لحفظ الإنتاج اليومي للحليب يتناسب حجمها وعددها مع كمية الحليب المنتج، واستخدام خزانات لحفظ الحليب مصنوعة من مواد لا تؤثر على سلامة المواد الغذائية، وأن يتم تشغيلها وصيانتها بطريقة تقلل من مخاطر زيادة أعداد الأحياء الدقيقة، وأن تكون الخزانات مزودة بأجهزة لقياس كمية الحليب المخزّن ورصد درجات حرارته.
وكذلك تبريد الحليب مباشرة بعد الحلب إلى أقل من 10 درجات مئوية وحفظه عند 4 درجات مئوية أو أقل، وعدم الاحتفاظ بالحليب الخام في خزانات الحفظ لفترات تزيد على 72 ساعة بعد الحلب في درجة حرارة 6 مئوية أو 48 ساعة في درجة حرارة 4 مئوية، وأن تكون خزانات حفظ الحليب مرتفعة عن الأرضية ومزودة بآلية لحفظ تجانس الحليب لحين معالجته.
ويدعو القرار إلى استبعاد حليب الحيوانات المريضة والتي تكون تحت العلاج، وكذلك حلب الحيوانات المريضة والتي تتلقى علاجاً ولم تنقضِ فترة الانحسار الدوائي في وعاء منفصل والتخلص من الحليب بشكل آمن.
وتنفيذ عملية الحلب على نحو يقلل من تلوث الألبان المنتجة، وعدم خلط حليب أنواع الحيوانات المختلفة،
والتقيد بالضوابط الصادرة عن الهيئة والسلطات المختصة فيما يخص تداول الحليب أثناء تفشي الأمراض الوبائية والمشتركة.