أبوظبي (الاتحاد)

أكدت وزارة الدفاع على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة لرفع مؤشر السعادة وترسيخ الإيجابية في المجتمع.
جاء ذلك لدى تكريم الوزارة، ممثلة في الإدارة التنفيذية للإمداد، الشركات المساهمة في «بطاقة حماة الوطن» إحدى المبادرات الخدمية والاجتماعية لوزارة الدفاع، والتي تمنح لجميع منتسبي وزارة الدفاع والقوات المسلحة من العسكريين والمدنيين والمتقاعدين؛ بهدف تعزيز أنماط الحياة المختلفة في المجتمع، من خلال بناء شراكات ناجحة ومستدامة تساهم بفاعلية في مواصلة مسيرة التطور، وذلك تقديراً لأبناء الإمارات وعطائهم الإنساني ودورهم الإيجابي الفاعل في الحفاظ على أمن الوطن ومكتسباته وسيادته، وتقديم التقدير والعرفان لمنتسبي وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة الذين يشكلون درع الوطن وسياج الأمة المنيع.
وبدأ الاحتفال - الذي أُقيم في فندق ارث- نادي ضباط القوات المسلحة سابقاً، بعزف السلام الوطني ثم عرض فيلم وثائقي عن أهمية بطاقة حماة الوطن. وبعد ذلك ألقى العميد الركن خالد علي السميطي رئيس الإدارة التنفيذية للإمداد كلمه قال فيها:
يسرنا أن نلتقي اليوم للاحتفاء بالنجاحات المتعاقبة التي حققها مشروع بطاقة حماة الوطن، وللاحتفاء بشركائنا المتميزين المساهمين فيها، وكذلك لتوقيع عددٍ من الاتفاقيات الجديدة مع شركائنا الجدد.
وأضاف: يأتي هذا الاحتفاء ضمن جهود وزارة الدفاع في تنفيذ مبادرات رامية لخدمة حاملي البطاقة، وتحقيقاً لرؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وفي إطار اهتمام سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وزير الدفاع، رعاه الله، وفي ظل المتابعة الحثيثة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تلك الرؤية التي تهدف دوماً لرفع مؤشر السعادة وترسيخ الإيجابية، وتكريم من يستحق التكريم في كافة المحافل.
وأوضح السميطي قائلاً: «لقد حققت بطاقة حماة الوطن نجاحات كبيرة على مستوى الدولة، وأسهمت في تقديم مزايا وخدمات حصرية لحاملي البطاقة منذ إطلاقها في الثامن من يونيو عام 2015، إلا أن الطريق مازال طويلاً، ونحن نهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات الحالية، وتحقيق المزيد من المنافع المتبادلة لحاملي البطاقة من جهة، ولشركائنا من جهة أخرى. كما نسعى إلى الارتقاء بمستوى التنافسية لبطاقة حماة الوطن لتولي الريادة في هذا المجال.
وأكد حرص وزارة الدفاع، متمثلة في الإدارة التنفيذية للإمداد، على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع مختلف مؤسسات القطاعين، العام والخاص، بما يساهم بفاعلية في مسيرة التطور وتقديم أفضل المزايا والخدمات لأبناء القوات المسلحة، حماة الوطن، واعترافاً وامتناناً لدورهم في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين والمقيمين، وحماية مكتسبات ومقدرات الوطن.
ووقعت وزارة الدفاع عدداً من مذكرات التفاهم مع عددٍ من الشركات والمؤسسات في الدولة ضمن بطاقة «حماة الوطن» إحدى المبادرات الخدمية والاجتماعية التي أطلقتها للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لمنتسبي وزارة الدفاع والقوات المسلحة من العسكريين والمدنيين والمتقاعدين.
وقع مذكرات التفاهم من جانب وزارة الدفاع العميد الركن خالد علي السميطي رئيس الإدارة التنفيذية للإمداد، بينما وقعها عن الشركات والمؤسسات - التي تم الاتفاق معها - عدد من ممثليها، وذلك خلال الحفل الذي أقيم في فندق إرث في أبوظبي.
وقال الشيخ محمد بن سيف آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتأمين: إن أبوظبي الوطنية للتأمين تفخر وتعتز بالشراكة مع قواتنا المسلحة الباسلة، وتؤكد تقديم أفضل الخدمات والمزايا للمنتسبين حاملي بطاقة «حماة الوطن»، وتؤكد عظيم الامتنان والعرفان للقيادة الرشيدة ومبادراتها التي تعبر من خلالها عن تقدير الدور الوطني العظيم للقوات المسلحة الباسلة ومسؤوليتها الوطنية التي تقوم بها ومهمتها في الحفاظ على أمن الوطن وسلامته والذود عن حماه.