سعيد أحمد (عجمان) 

عبّر عدد من طلاب «الثاني عشر» بمدارس عجمان، عن ارتياحهم لسهولة أسئلة امتحان التربية الإسلامية، التي جاءت بسيطة وخالية من الصعوبة، مؤكدين أنها بداية موفقة لهم في استقبال بقية الامتحانات.
وأشادوا بسهولة إجراءات دخولهم قاعة الامتحان، وتعاون جميع الإداريين والمعلمين مع الطلاب، مشيرين إلى أن الوقت المحدد للامتحان كان كافياً ومناسباً للجميع، ولم تواجههم أي صعوبة في التعامل مع الأسئلة الإلكترونية أو الدخول على- الموقع المخصص للاختبار. وقال الطالب عيسى علي الظاهري من مدرسة الحكمة الخاصة النعيمية بعجمان: امتحان التربية الإسلامية جاء أسهل مما توقعه، وأنه سيحقق نتيجة عالية في هذه المادة، لافتاً إلى أن معظم الأسئلة جاءت مطابقة للمواد التي درسها «عن بُعد» وخالية من الغموض أو الصعوبة.
وأكد الطالب عبيد المطوع، من مدرسة الحكمة الخاصة النعيمية بعجمان: إن الفصل النهائي للامتحانات، تميز بوجود وقتاً مفتوحاً للإجابة عن جميع الأسئلة ومراجعتها، دون احتساب وقت محدد لكل سؤال كما كان في الفصول السابقة والسنوات الماضية، مؤكداً أن سهولة أول امتحان في الاختبارات، تعطيهم معنويات عالية للاستعداد لبقية الامتحانات.
وأضاف الطالب منصور محمد، من مدرسة حميد بن عبدالعزيز بعجمان، أن الاختبار الإلكتروني أسهل وأفضل في التعامل من الورقي، لافتاً إلى أن جميع الأسئلة كانت واضحة ومباشرة، ولا توجد فيها أي صعوبة، ولم تواجهه مشاكل تقنية.