إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

عبّر طلاب الظفرة عن سعادتهم باختبارات اليوم الأول من الفصل الدراسي الثالث، والذي جاء «فاتحة خير» تبشر بامتحانات بسيطة وسهلة ومشجعة على تحقيق درجات أفضل إذا ما استمرت بقية الامتحانات بالمستوى نفسه.
ويشير سالم المنصوري، من أمام لجنة الفلاح الثانوية في مدينة زايد، إلى أن الاختبار جاء سهلاً، ولم يشعر معه بأي صعوبة، كما أن الوقت كان مناسباً، ورغم أنه كان يمكن أن ينجز الاختبار قبل نهاية الوقت بفترة كبيرة، إلا أنه حرص على الانتظار، وعدم الخروج والانتهاء من إجابة الأسئلة إلا بعد انتهاء الوقت المحدد لكل سؤال خوفاً من التسرع وضياع الدرجات منه، لذلك ظل منتظراً حتى نهاية الوقت المحدد للإجابة.
وقال علي درويش: إن الامتحان جاء كما كان متوقعاً بسيطاً وسهلاً، وفي مستوى الطالب المتوسط، وهو ما أعطى دفعة معنوية مشجعة للطلاب لزيادة التركيز، وبذل مزيدٍ من الجهد في الاختبارات القادمة طمعاً في تحقيق الدرجات الكاملة إذا ما جاءت بقية الامتحانات بمستوى امتحان التربية الإسلامية نفسه.
وأعربت منة رياض عن سعادتها بامتحان التربية الإسلامية الذي جاء، على حد تعبيرها، «مبدعاً» وأدخل البهجة والسعادة على الطلاب، متمنية أن تستكمل بقية الامتحانات بالمستوى نفسه، خاصة اختبارات المواد العلمية، وألا يجد الطلبة أنفسهم أمام تحدٍّ صعب خلال الاختبارات القادمة.