ناصر الجابري (أبوظبي)

تعتزم ناعمة الشرهان، النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، خلال سؤالها الذي تطرحه على معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، تقديم مقترح برلماني بإنشاء عيادات مصغرة ضمن المراكز التجارية للتعامل مع الحالات الطارئة، وذلك استكمالاً لجهود القطاع الصحي المبذولة، ودعماً لريادته العالمية، والتي تمثلت في نجاح الدولة بتقديم منظومة رعاية صحية متكاملة خلال الفترة الماضية.

  • ناعمة الشرهان
    ناعمة الشرهان

وقالت لـ «الاتحاد»: تمكن القطاع الصحي من تقديم جهود حثيثة أوصلت دولة الإمارات لتصدر مؤشرات التنافسية في التعامل مع جائحة «كوفيد 19»، وهو الأمر الذي يزيد من حجم التطلعات المجتمعية والتوقعات تجاه المرحلة المقبلة، حيث يستهدف المقترح البرلماني مراعاة الأعداد الكبيرة من مرتادي المراكز التجارية وتنوع شرائحهم المجتمعية، عبر تقديم خدمات فورية للتعامل مع بعض الحالات من مثل ارتفاع وهبوط السكري وضغط الدم وحالات الاختناق والكسور البسيطة، تفادياً للتأخير الذي قد يحدث أثناء انتظار وصول سيارة الإسعاف، ونظراً لوجود الإمكانية لتدشين هذه العيادات المصغرة، والتي لا تتطلب تخصيص مساحات كبيرة من المراكز التجارية. 
وأوضحت الشرهان بصفتها رئيسة لجنة الشؤون الصحية والبيئة، أن المجلس سيناقش اليوم مشروع قانون الصحة النفسية، والذي يستهدف تنظيم العلاقة بين المريض النفسي ومختلف الأطراف التي تتعامل معه، وحماية وحفظ حقوق وكرامة المريض النفسي، وتقليل الآثار السلبية للاضطرابات النفسية للأفراد والأسرة، إضافة إلى تعزيز اندماج المريض النفسي في المجتمع، الأمر الذي يتحقق بوجود مجتمع يدرك مفهوم الصحة النفسية والعلاجات المتاحة الحالية، وأنه أحد التحديات التي قد يتعرض لها الشخص في حياته بشكل عام. 
وأشارت إلى أهمية تغيير النظرة المجتمعية تجاه المريض النفسي، خاصة مع فئة تظن أن المرض النفسي يمثل «وصمة عار»، بينما الواقع يتمثل أن المرض النفسي هو كغيره من سائر الأمراض ولا يعد انتقاصاً من الأفراد، مشيرة إلى أن مشروع القانون سلط الضوء على سرية المعلومات بشأن المريض النفسي، وعدم الاطلاع عليها سوى من أطراف العلاقة والمتخصصين، إضافة إلى العمل على تأهيله وعلاجه في المصحة ودمجه مع المجتمع. 
وتشهد الجلسة أيضاً التطرق لمجموعة من الأسئلة البرلمانية حول إنشاء مراكز متخصصة لعلاج السكري وتقديم الدعم والحوافز للمتخصصين في التخصصات الطبية النادرة، وتغطية تكاليف فحوص «كوفيد - 19» من مراكز التأمين.