أبوظبي (وام)

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية عدداً من الورش الخاصة بكيفية التعامل مع التقنيات الحديثة واستغلالها بالطريقة المثلى في تنمية المهارات وإنجاز الأعمال، بالإضافة إلى التسلية والترفيه، منها ورشة «استخدمها صح». وتأتي هذه الورش ‎انطلاقاً من حرص المؤسسة الدائم على تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك، وتوعية وتثقيف أفراد الأسر في شتى مجالات الحياة وبالأخص الحديثة منها. 
وتهدف ورشة «استخدمها صح» التي قدمتها المدربة منيرة الكيومي، اختصاصية نفسية بمؤسسة التنمية الأسرية، إلى تعزيز أهمية التقنيات الحديثة في حياتنا اليومية، واستعراض أثر التكنولوجيا العام على العلاقات الأسرية، بالإضافة إلى التعرف على إيجابيات وسلبيات وسائل التواصل الاجتماعي. 
واستعرضت الكيومي عدداً من الأمثلة والنماذج التي تسهم في تعزيز العلاقات الأسرية من خلال التقنيات الحديثة، منها اللعب المشترك بين أفراد الأسرة واستخدام الألعاب الإلكترونية، حيث إن قضاء وقت الفراغ والتسلية معاً يساعد في تعزيز الاهتمامات المشتركة. وناقشت التأثير السلبي للاستخدام المفرط وغير الواعي لوسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات على العلاقات الأسرية، حيث يؤثر الانعزال المفرط خلف الشاشات لفترات طويلة، وغياب التواصل المباشر بين أفراد الأسرة على جودة الحياة الأسرية.