أبوظبي (وام)

 تلتزم هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتحقيق أعلى معدلات السلامة الغذائية، وضمان توفر الغذاء الآمن لكافة أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي، عبر إحكام الرقابة على المنشآت الغذائية وسلاسل الإمداد والتأكد من التزامها بأحكام القانون رقم «2» لسنة 2008 في شأن الغذاء بإمارة أبوظبي والتشريعات الصادرة بموجبه. 
 وأكدت «الهيئة» في تقرير لها بمناسبة اليوم العالمي لسلامة الأغذية والذي يصادف السابع من يونيو من كل عام ويقام هذا العام تحت شعار «غذاء مأمون اليوم لغد مفعم بالصحة»، أن إنتاج واستهلاك أغذية مأمونة يحقق فوائد فورية وطويلة المدى للأفراد والدول. 
وأشارت إلى أن الدور الرقابي الذي تنهض به هو أحد أهم آليات التحقق من تطبيق معايير السلامة الغذائية في كافة المنشآت الغذائية والزراعية العاملة في إمارة أبوظبي، من خلال أنظمة تفتيش متطورة وخطط تفتيش سنوية تعتمد على درجة الخطورة الصحية للمنشآت. وكشفت عن أن إجمالي عدد زيارات التفتيش المنفذة خلال العام الماضي بلغت أكثر من 188 ألف زيارة على جميع المنشآت الغذائية والزراعية والمزارع في الإمارة، بما فيها زيارات التحقق من تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس «كوفيد - 19»، كما تم جمع ما يقرب من 9000 عينة من الأغذية والأعلاف من الأسواق والمنافذ خلال العام نفسه، والكشف على أكثر من 91000 إرسالية غذائية مستوردة. وأشارت إلى أن سلامة الأغذية قضية تهم الجميع لضمان أن يكون الغذاء الذي نستهلكه آمناً وصحياً، وتعمل «الهيئة» على إشراك الأطراف كافة في تحمل هذه المسؤولية، وضمان الحد من مخاطر الأمراض المنقولة عبر الغذاء، كما تعمل على تعزيز التعاون مع السلطات المعنية بسلامة الغذاء على مستوى العالم، وبالأخص منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» والشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية «إنفوسان» لتعزيز الجهود الدولية لضمان سلامة الغذاء ورفاهية المستهلكين.