أبوظبي (وام)

 أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة - أبوظبي، أن مبادراتنا وسياساتنا البيئية حققت الأهداف المرجوة منها، وكان لها دور مؤثر وفاعل في تطلعاتنا المحلية والتزاماتنا الدولية. وقال سموه: إن تلك العوامل البيئية المهمة وضعت دولة الإمارات على الخريطة العالمية كدولة تفخر ببيئتها وتحافظ عليها. جاء ذلك في كلمة لسموه بمناسبة يوم البيئة العالمي الذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام. وأشار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى أن أجندتنا الوطنية ركزت بشكل فعال للغاية على موضوعات مهمة، مثل الاقتصاد الأخضر والأمن الغذائي والتغير المناخي والاستدامة البيئية، وهي جميعاً تتماشى مع أولوياتنا الاستراتيجية في هيئة البيئة - أبوظبي. وقال سموه: «في يوم البيئة العالمي، نستذكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رجل البيئة الأول والذي كان رائداً لكافة الجهود البيئية المتميزة التي شهدتها الدولة، حيث كان لتوجيهاته وإصراره وتفانيه أبلغ الأثر في بقاء إرثه إلى اليوم، وسنحرص دائماً على استمرار هذا الإرث والسير على نهجه حتى تنعم الأجيال القادمة بوفرة الطبيعة، وتعيش في وئام مع البيئة في السنوات القادمة». وأضاف سموه: «بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة التي تسير على نهج الشيخ زايد وتنهل من حكمته، خطت دولة الإمارات خطوات مهمة في سبيل حماية البيئة والتنوع البيولوجي، حيث عملنا على ضمان استمرارية الدولة في ازدهارها وتقدمها كي تصبح مثالاً يُحتذى به بين دول العالم، فنحن دائماً نضع البيئة في عين الاعتبار أثناء دعمنا وتشجيعنا لكافة صور النمو الاقتصادي والاجتماعي، حيث تتوافق جهودنا دوماً مع خطط التنمية، وسنجد دائماً طريقة لضمان بقاء البيئة ضمن إحدى أهم أولوياتنا». وتقدم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بخالص الشكر والتقدير لقيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرئيس الفخري لهيئة البيئة - أبوظبي، على توجيهاتهم ودعمهم المستمر في الحفاظ على البيئة كأحد أهم الركائز الأساسية في نهضة الدولة وتقدمها.