دينا جوني (دبي)  

تنطلق الثلاثاء المقبل امتحانات نهاية العام الدراسي 2020 - 2021، في المدارس الحكومية والخاصة التي تطبّق منهاج الوزارة، والتي ستمتد من الثامن من يوليو لغاية 17 منه. 
وستعقد الامتحانات عن بُعد من المنزل للطلبة من الرابع إلى الحادي عشر، فيما يمتحن جميع طلبة الثاني عشر حضورياً داخل المدارس الحكومية، بعد عام دراسي كامل أمضوه في التعليم عن بُعد. 
وكانت مؤسسة الإمارات للتعليم قد نظمت قبل أسبوعين اختبارات تجريبية عن بُعد، بهدف تلافي أي أخطاء تقنية قد تحدث لاحقاً، وتدريب الطلبة على بيئة الاختبارات والتحقق من تفعيل حساباتهم وكفاءة النظام.
وقد وضعت «الإمارات للتعليم» جملة من التوجيهات والنصائح للطلبة وأولياء الأمور تحضيراً للامتحانات من الجوانب النفسية والعملية، للتخفيف من رهبة الامتحانات والضغط النفسي الذي قد يواجه العائلة ككل خلال هذه الفترة من العام الدراسي.
فيما اعتبر اختصاصيون نفسيون واجتماعيون شاركوا آراءهم مع «الاتحاد»، أن الطلبة خلال الأسبوع الجاري يعودون إلى بيئتهم الطبيعية، والمكان الأصلي للتعلّم، وأن تأديتهم امتحانات نهاية العام الدراسي هو أفضل وداع لزملائهم ومعلميهم ولذكرياتهم التي امتدت لسنوات داخل المدرسة، قبل أن يضطروا إلى مغادرتها قصراً بسبب جائحة «كورونا».
أكدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، في تصريحات صحفية، أن فرقاً داخلية تقنية ستكون متوافرة في جميع المدارس الحكومية للتعامل مع أي طارئ قد يحصل مع الطلبة خلال تأدية الامتحانات عن بُعد من المنزل، أو من المدرسة. ولفتت إلى أن قيادة الدولة استثمرت في البنية التحتية التقنية في قطاع التعليم، لضمان استمرارية التعليم بكفاءة وفعالية لجميع الدارسين وفي مختلف المناطق، مشيرة إلى أن الكوادر التقنية في المدارس مدرّبة وجاهزة لتذليل أي عقبات قد تواجه الطالب أو المدرسة. 
وأكدت باعتبارها الجهة المسؤولة عن إدارة وتشغيل المدارس الحكومية في الدولة، أن كافة الفرق العاملة في المؤسسة تعمل بكل طاقتها لتوفير كل ما يلزم الطلبة من دعم سواء فني أو تقني أو أكاديمي لضمان تأديتهم للامتحانات من دون أي عوائق تذكر وفي حال حدوث أي خلل فني حال دون تقديم أي طالب للاختبار في حينه. وستكون هناك امتحانات تعويضية في الفترة من 20 إلى 24 يونيو تستهدف الطلبة ممن لم يتمكنوا من تأدية الاختبار لأسباب تقنية أو بسبب غياب مبرر.

جملة نصائح
وقد وضعت «الإمارات للتعليم» جملة من النصائح في الجانبين النفسي والمادي لأولياء الأمور تحضيراً للامتحانات النهائية، سواء عقدت عن بُعد أو حضورياً. 
ووجّهت ولي الأمر في الجانب النفسي قبل الامتحان إلى أن يحرص على توجيه ابنه للحصول على ساعات كافية من النوم والاستذكار الجيد مع بعض الأدعية والآيات لتوفير الهدوء النفسي له، وضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتواصل مع إدارة المدرسة في حال حدوث أي مشكلة تعيق أداء الامتحان، والابتعاد عن كل ما يقلق الطالب قبل الامتحان ودعمه في الجوانب الإيجابية وتحفيزه، والتأكد من مواعيد الامتحان الخاصة بكل مادة دراسية ومراجعة جدول الامتحانات، وتوفير البيئة المريحة والمناسبة للدراسة، وتأكيد مراجعة الطالب الدروس، وحل التدريبات في المنصة والكتاب المدرسي أولاً بأول، وقياس درجة حرارة الطالب قبل الخروج من المنزل، وعدم التردد في إبلاغ المدرسة فورياً في حال اختلاط الطالب مع أي مصاب. 
وفي الجانب المادي أو العملي، دعت «الإمارات للتعليم» ولي الأمر إلى تقديم الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والبروتينات الذي يدعم النشاط والصحة، خصوصاً في الفترة الصباحية، وتوفير المكان المناسب للطالب لأداء الامتحانات الإلكترونية عن بُعد، وفحص الجهاز الإلكتروني الذي يستخدمه الطالب في أداء الامتحان والتواصل مع الفريق التقني في المدرسة إذا وقع أي خلل، والتأكد من أن الطالب ملم بالمادة التي سيمتحن فيها والتواصل مع المدرسة في حال وجود أي تساؤل أو استفسار يخص المحتوى التعليمي للمادة، وضرورة توفير التقارير الطبية المعتمدة للطلبة من أصحاب الأمراض المزمنة وإبلاغ إدارة المدرسة، وتوفير الأدوات الخاصة بالأبناء والتي يحتاج إليها لإتمام الامتحان وتأكيد عدم مشاركتها مع الزملاء، والتنبيه على الالتزام بالزي المدرسي، وتوفير الاحتياطات اللازمة من كمامات وقفازات ومعقّم، وتوجيه الأبناء بعدم إحضار الأجهزة الشخصية، مثل الهاتف النقال والسماعات في حال قدومه إلى المدرسة لتأدية الامتحان.

  • هيام صالح
    هيام صالح

وقالت الاختصاصية الاجتماعية هيام عبد الكريم صالح، إن امتحانات الثاني عشر يرافقها توتر، كونها مرحلة انتقالية للطلبة ومؤثرة على مستقبلهم الأكاديمي والمهني، أضف إليها الضغط الذي يمارسه أولياء الأمور لكي يحصّل الطلبة درجات عالية ليدخلوا جامعات مرموقة. ولفتت إلى أن أفضل ما تقوم به المدارس حصص توعية داعمة للأهل والطلبة للتخفيف من حدّة التوتر، والتمكّن من دخول الامتحان وإنهائه بهدوء.

  • آلاء نبيل
    آلاء نبيل

وشرحت بنان فرحان وآلاء نبيل الاختصاصيتان النفسيتان أن الاستقبال المميز بعد غياب طويل عن المدرسة من شأنه إحداث فرق مع الطلبة لناحية الدعم النفسي والعاطفي في اليوم الأول من الامتحان، وأكدتا أن التواصل المستمر قبل الامتحان وبث الفيديوهات القصيرة والحصص الداعمة المباشرة بأسلوب شائق وجاذب بعيداً عن أسلوب الوعظ والخطابة، من شأنه أن يخفف من قلق الطلبة وتوترهم طوال أيام الامتحانات. ولفتتا إلى أن الرسائل الإيجابية اليومية تكون بمثابة جرعة حماس وأمل بعام أكاديمي ناجح ومستقبل مبشّر للطلبة. 

  • بنان فرحان
    بنان فرحان

الدليل المحدث
اعتمدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي النسخة المحدثة من دليل استعداد المدارس الحكومية في الدولة وامتحانات نهاية الفصل الدراسي الثالث 2020-2021 والجدول الزمني لعقد الامتحانات. وحدّد الدليل جملة من الموجهات التي تستهدف الطلبة وأولياء الأمور بغية تهيئة البيئة المناسبة لعقد الامتحانات وضمان إجرائها بسلاسة بعيداً عن أي عوائق بما يحقق كذلك الجاهزية القصوى أيضاً، لكافة مكونات المجتمع التربوي لتنفيذ الامتحانات بما يتماشى مع خطط مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي التي عملت على مراعاة الظروف الراهنة التي تمر بها المنظومة التعليمية من دون المساس بجودة مخرجها التربوي.
 ويعكس الدليل المحدّث الذي يحاكي كافة المراحل الدراسية للطلبة حرص المؤسسة على توفير أفضل المقومات الكفيلة بتهيئة الميدان التربوي لامتحان نهاية العام الدراسي 2020-2021 ومراعاة الظروف المحيطة بالطلبة وأولياء الأمور وكوادر الميدان التربوي، بما يضمن التعاون التام من كافة عناصر العملية التعليمية لعقد الامتحانات وفق أفضل الممارسات التربوية المتبعة في الشأن التعليمي. ووفقاً للدليل، ستبدأ الاختبارات بتاريخ الثامن من يونيو المقبل لطلبة الصفوف من 4-12 وتتواصل لغاية 17 منه.
وأشار الدليل إلى أن طلبة الصفوف من الأول وحتى الثالث لا توجد لهم امتحانات لنهاية الفصل الدراسي الثالث، ويعتمد تقييمهم على ما أحرزه الطلبة في أعمال التقييم التكويني المدرسي، أما بالنسبة لمواد المجموعة B لكافـــة الطلبة فلا توجد لها امتحانات في نهاية الفصل الثالث، وإنما هي عبارة عن مهام ومشاريع يتم تسليمها بدءاً من 30 مايو ولغاية 03/6/2021.

  • أحمد عيد
    أحمد عيد

فرصة مثالية لتوديع المدرسة وداعاً حقيقياً وليس افتراضياً
عن تأثير غياب الطلبة لعام أكاديمي كامل عن مقاعد الدراسة على أدائهم في امتحان نهاية العام الذي سيكون حضورياً، قال الدكتور أحمد عيد، رئيس قسم الإرشاد النفسي والتربوي في إحدى المدارس الخاصة، إن الطلبة في الثامن في يونيو سيعودون إلى بيئتهم الطبيعية والمكان الأصلي للتعلّم، وبذلك فإن أداء الامتحان داخل المدارس يكتسب هذا العام أهمية عاطفية بعد غياب عامين دراسيين لطلبة المدارس الحكومية عن الفصول المدرسية. 
وقال إن الصعوبات المتوقعة تتعلق أولاً برهبة الامتحان والتي تعدّ شعوراً طبيعياً يرافق كل الطلبة في هذه المرحلة من الدراسة. لكن يمكن القول أيضاً، إن الدراسة عن بُعد قد تكون جعلت الطلبة يشعرون بارتياح أكبر لأداء الاختبارات من المنزل، خصوصاً أنه بإمكانهم التصرّف سريعاً إذا ما واجهتهم صعوبة، عبر الحصول على دعم ولي الأمر أو زملائهم من الطلبة، أي وسيلة مساعدة أخرى. لكن من جهة أخرى، أكد د. عيد أن مؤسسة الإمارات للتعليم قد سهّلت الكثير على الطلبة حين اعتمدت إجراء الامتحانات إلكترونياً، وبالتالي فإنها تبنّت ما اعتاد الطلبة ممارسته خلال تلك المدة الطويلة، أي المذاكرة على اللوح الذكي أو جهاز الكمبيوتر، وتراجع نسبة الكتابة باليد. وأشار إلى أن إجراء الامتحانات من داخل المدرسة، يجعل جميع الطلبة سواسية من ناحية الدعم التقني ووفرة الأجهزة. 
واعتبر أن الاستقبال الجيد من قبل الإدارة المدرسية والكادر التعليمي للطلبة في اليوم الأول للامتحان، يساهم من دون شك في التخفيف عنهم، وطمأنتهم، وإدخال السعادة إلى قلوبهم لملاقاة الأصدقاء، لافتاً إلى أنه على الطلبة اعتبار الامتحان النهائي فرصة مثالية لتوديع المدرسة وداعاً حقيقياً وليس افتراضياً.

  • ياسمين رحّال
    ياسمين رحّال

خطط
قالت ياسمين رحّال اختصاصية تربية خاصة، إن الطلبة من أصحاب الهمم الذين سيمتحنون ضمن لجان خاصة، يتفرّغ لهم فريق متكامل متعدد الاختصاصات لدعمهم وأولياء أمورهم في كل ما يحتاجون إليه قبل وخلال تأدية الامتحان. وأكدت أن قبول الطلبة ضمن اللجان الخاصة لا يتم إلا بعد تقديم الملفات الطبية الداعمة، والحصول على موافقة خطية من قبل ولي الأمر. ولفتت إلى أن توجيهات وزارة التربية والتعليم بخصوص امتحانات أصحاب الهمم واضحة لجهة وضع الخطط المناسبة وإعداد الامتحانات بشكل يلائم كل مجموعة من الطلبة على حدة.

جدول امتحانات الصف الـ 12
يستهل طلبة الصف الـ 12 في جميع المسارات «العام والمتقدم والنخبة والتطبيقي» امتحاناتهم يوم الثلاثاء 08/06 بمادة التربية الإسلامية، ثم مادة الدراسات الاجتماعية ليوم الأربعاء 09/06 لجميع المسارات أيضاً، ثم (كيمياء/ أحياء) ليوم الخميس للمسار العام، ثم رياضيات الأحد مسار عام واللغة العربية الاثنين للمسار العام واللغة الإنجليزية الثلاثاء، ثم الفيزياء، وختاماً بالعلوم الصحية للمسار العام. أما بالنسبة للمسار المتقدم، فيؤدون امتحان الكيمياء يوم الخميس، ثم رياضيات، ثم لغة عربية، ثم لغة إنجليزية، ثم الفيزياء، وتالياً العلوم الصحية للمسار المتقدم. وبخصوص مسار النخبة، فيؤدون امتحان الكيمياء يوم الخميس، ثم رياضيات يوم الأحد، ثم لغة عربية يوم الاثنين، ولغة إنجليزية الثلاثاء، وفيزياء الأربعاء، ويختتمون الامتحانات بمادة الأحياء يوم الخميس 17/06. أما طلبة الصف الـ 12 تطبيقي فيواصلون جدول امتحاناتهم، بحيث يؤدون الخميس 10/6 امتحان مادة العلوم التطبيقية، ويلي ذلك يوم الأحد امتحان مادة الرياضيات، ثم اللغة العربية، ويختتمون امتحاناتهم بتاريخ 15/06/2021 بمادة اللغة الإنجليزية.

أصحاب الهمم
بخصوص الطلبة أصحاب الهمم الذين يتبعون خطة تربوية فردية - «تعديل المنهج» أفادت المؤسسة أنه سيتم تقييمهم من قبل معلم المادة بالتنسيق مع معلم التربية الخاصة في المدرسة، بحيث يعد الامتحان وفق الخطة التربوية الفردية، أما بالنسبة للطلبة أصحاب الهمم الذين يتبعون خطة تربوية فردية «مواءمة/ تكييف»، فيخضعون لنفس الامتحان الإلكتروني المعد لبقية الطلبة.

الامتحان التعويضي
وضعت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي خطة للامتحانات التعويضية للطلبة الذين لم يتمكنوا من الدخول إلى منصة الامتحان بسبب خلل فني أو بسبب غياب مبرر، حيث من المقرر أن تبدأ الأحد 20 يونيو ولغاية 24 يونيو وذلك للطلبة من الصف 4-12 فيما تبدأ امتحانات الإعادة والتحسين لطلبة الصف 12 في الأسبوع الثاني من يوليو، وبحسب الخطة الزمنية، وستعمل المؤسسة على إعلان النتائج خلال الأسبوع الأول من يوليو.