أبوظبي (الاتحاد)

رفعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات»، خالص التهاني والتبريكات، إلى القيادة الرشيدة، وشعب دولة الإمارات، بمناسبة إعلان مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، عن فوز 49 مواطناً ومواطنة في منافسات الدورة الـ 12 من المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات، والتي نظمها «أبوظبي التقني»، خلال الفترة من 31 مايو وحتى الثاني من يونيو الجاري، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت رعاية «أم الإمارات»، مؤكدة سموها أن نجاحات أبوظبي التقني ترسخ المكانة الرائدة للدولة نحو صدارة دول العالم المتقدم.
جاء ذلك في كلمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ألقتها نيابة عن سموها، معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة، عبر تقنيات الاتصال المرئي، خلال الحفل الختامي للمسابقة أمس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث قام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، يرافقه الدكتور مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، بتتويج الفائزين بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، بحضور نخبة من كبار المسؤولين ووسط إجراءات احترازية متكاملة.

  • كلمة الشيخة فاطمة بنت مبارك تلقيها ميثاء الشامسي (من المصدر)
    كلمة الشيخة فاطمة بنت مبارك تلقيها ميثاء الشامسي (من المصدر)

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: تحت شعار «الإبداع سمة أهل الإمارات»، نحتفل مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، بنخبة من البراعم الوطنية المشرقة، التي قدمت ملحمة من التنافس بهمة وثقة وإبداع، خلال المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2021، التي نظمها أبوظبي التقني باقتدار وإبهار رغم تحديات «كورونا»، فاستحق المركز كل الشكر والثناء، كما استحق شباب الإمارات الصدارة في 17 تخصصاً تكنولوجياً وهندسياً وصناعياً تقنياً ومهنياً، لازمة لبناء وازدهار الأمم المتقدمة، فخالص التهاني والتبريكات لوطننا العظيم دولة الإمارات العربية المتحدة، والقيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بهذه الكوادر الوطنية الجديدة من فتيات وشباب الإمارات، الواعد بمستقبل مزدهر يغنيه أبناء الإمارات بروح الإصرار على الإبداع والابتكار والتقدم.

وأضافت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: لقد قدر الله لبلدنا الكبير وأنعم علينا جميعاً بهذه القيادة الرشيدة التي تعمل بإصرار وإخلاص من أجل تمكين مؤسسات الدولة، من العمل الخلاق الهادف لما فيه صالح الوطن والمواطن، الذي هو مصدر الثروة الحقيقية لدولة الإمارات، ومن هذه المؤسسات المتميزة يأتي مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ليواصل العمل المبتكر للعام الثاني عشر على التوالي، في تنظيم المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات، لتكون رافداً لأجيال الحاضر والمستقبل من شباب الإمارات، القادر على التوافق مع متطلبات التقدم الصناعي والاقتصادي الشامل في كافة إمارات الدولة، وهو الأمر الذي يتوافق مع الخطط الاستراتيجية للدولة، بما يمكن المجتمع الإماراتي ليكون قادرا دائماً على الإبداع في التخصصات الصناعية والهندسية والتكنولوجية التي بها تتقدم الأمم وتزدهر».

وتابعت سموها: نجح مركز أبوظبي التقني خلال تنظيمه الدورة الثانية عشرة من المسابقة في تهيئة الأجواء الصحية، وتوفير أحدث الآليات والإمكانيات المتطورة، التي مكنت نحو مائة من شباب وفتيات الوطن، من إبراز قدراتهم المتميزة في 17 تخصصا ومهارة، جميعها محل تنافس بين دول العالم في كبرى المسابقات العالمية، فخرجت الدورة الجديدة من المسابقة بنجاحات مشهودة وفق معايير عالمية حددها الخبراء والمتخصصون، وبالتأكيد فإن هذا النجاح الكبير يأتي بفضل الله أولاً ثم الدعم المادي والمعنوي غير المحدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة، بما يمكن إدارة «أبوظبي التقني» من العمل وفق استراتيجية متقدمة تراعي مبدأ الشراكة المجتمعية بين المؤسسات الوطنية لدعم مسيرة التنمية المستدامة، وهو الأمر الذي نوجه به من أجل النهوض بمهارات الشباب والفتيات وتطوير دورهم كشريك أساسي في عمليات البناء والتطوير في الدولة، ولتحقيق ذلك فإنه من المهم بناء شراكات بين المركز وكافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة مما يعزز العمل الوطني المشترك، ويدفع الشركاء لمواصلة عمليات البناء في مجال اكتشاف وصقل مهارات الشباب كونهم المستقبل الواعد لإنجاز المهام التنموية، وهو الأمر الذي يؤكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، من منطلق ضرورة العمل بجهود مشتركة ومتكاملة لتحقيق رؤية أبوظبي 2030.

واختتمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كلمتها قائلة: «إن رعايتنا للمسابقة الوطنية لمهارات الإمارات، مستمرة بإذن الله، مؤكدين ثقة القيادة الرشيدة في أنكم يا أبناء الإمارات، سمتكم الإبداع والإصرار على تقديم الابتكارات التي تساهم في سلامة وأمن وتقدم المجتمعات ورقي الدول والعالم أجمع، مع أجمل التهاني والتبريكات لكم يا شباب الإمارات، فقد أثبتم أنكم أهلاً لهذا التتويج، كما نبارك ونهنئ الإدارة العليا في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ممثلة في الدكتور مبارك سعيد الشامسي المدير العام، على هذا النجاح الباهر والهادف نحو صناعة الحاضر والمستقبل الذي يرسخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات، نحو صدارة دول العالم المتقدم».

مبارك الشامسي: جاهزون لتقديم التدريب المتخصص سنوات عديدة
ألقى الدكتور مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، كلمة قال فيها: نعيش جميعاً عرساً حقيقياً نحتفل خلاله بمولد كوادر وطنية جديدة قادرة على صناعة الحاضر والمستقبل، ومن ثم فعلينا أن نشكر الله عز وجل، ثم نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة التي تقدم كافة أشكال الدعم المادي والمعنوي لأبوظبي التقني وكافة مؤسسات الدولة لتمكينها من العمل الوطني الراقي لبناء الكوادر الوطنية المبدعة، واكتشاف وصقل المهارات الإبداعية لشباب وفتيات الإمارات في مختلف مجالات الحياة التي تقوم عليها النهضة الصناعية والاقتصادية في دول العالم المتقدم، وبما يتوافق مع الخطط الاستراتيجية للدولة، ورؤية أبوظبي 2030. وأضاف: نتقدم بخالص الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» على الرعاية الكريمة التي توليها سموها لفعاليات المركز بشكل عام، والمسابقة الوطنية بشكل خاص، وللمرة الـ 12 على التوالي، باعتبارها الحدث الأبرز لاكتشاف المواهب الوطنية المتميزة في التخصصات الصناعية والتكنولوجية.

  • فائزون عقب التتويج (من المصدر)
    فائزون عقب التتويج (من المصدر)

وقال: إن المسابقة بدأت عام 2009 بعشر مهارات فقط وتم تنظيمها في إحدى مدارس التكنولوجيا التطبيقية وفي صفوف دراسية معينة، ليستمر التطوير في عدد المهارات ليصل إلى أكثر من 50 تخصصاً بداية من تصميم المجوهرات إلى الذكاء الاصطناعي، كما زاد عدد المتسابقين لأكثر من 500 متسابق يمثلون كافة المؤسسات الجامعية والتعليمية بالدولة، وسنواصل التطوير الدائم في المسابقة لنتوافق مع آمال وطموحات القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وليكون المواطن هو المصدر الرئيسي لثروة الوطن في المستقبل القريب والبعيد. وتابع: «إن أبوظبي التقني بكافة مؤسساته الجامعية والثانوية والتدريبية، إضافة إلى مركز الابتكار جاهزة جميعاً لتقديم التدريب المتخصص سنوات عديدة، لكل مواطن يمتلك موهبة أو رغبة حقيقية للعمل في التخصصات الهندسية والصناعية والمهنية».
واختتم الشامسي كلمته معرباً عن خالص الشكر والتقدير للشركاء الاستراتيجيين، خاصة وزارة التربية والتعليم، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وطيران الاتحاد، وأبوظبي للإعلام، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، وبوليتكنك أبوظبي، وكلية فاطمة للعلوم الصحية، ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وكليات التقنية العليا، والمحكمين والخبراء وأولياء الأمور الذين ساهموا جميعاً في إعداد المتسابقين.