أبوظبي (الاتحاد)

شاركت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في منتدى النساء البرلمانيات الذي عقد عن بُعد على مدار ثلاثة أيام، ضمن برنامج اجتماعات الجمعية الـ142 للاتحاد البرلماني الدولي، وجرى خلالها استعراض جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تمكين المرأة، خاصة خلال جائحة «كورونا»، وجهود النهوض بالمساواة بين الجنسين عالمياً. شارك في الاجتماعات أعضاء المجلس الوطني كل من: ميرة سلطـــــان السويدي، والدكتورة موزة محمد العامري عضوتي مجموعة الاتحاد البرلماني الدولي.
وتم خلال الاجتماعات اعتماد عضوية ميرة سلطان السويدي في مكتب منتدى النساء البرلمانيات بناءً على ترشيح المجموعة الجيوسياسية العربية في الاتحاد البرلماني الدولي.
وأكدت الدكتورة موزة محمد العامري في مداخلة لها أنه على الرغم من الصعوبات التي واجهت النساء حول العالم خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، إلا أن دولة الإمارات العربية المتحدة عملت على حماية المرأة وضمنت الوظائف للنساء. وفي هذا الصدد، أشادت ليسيا فاسيلينكورئيسة منتدى النساء البرلمانيات بجهود دولة الإمارات في تمكين المرأة، والتي تتضح في نسبة مشاركة المرأة في المجلس الوطني الاتحادي وبالإجراءات التي تتخذها الدولة في دعم المرأة في كافة المجالات. وناقش المجتمعون خلال منتدى النساء البرلمانيات الآثار المتعلقة بنوع الجنس لوباء «كوفيد – 19»، وإعطاء الأولوية للعمل البرلماني من أجل التعافي من فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى العمل على تعميم المساواة بين الجنسين في مشاريع القرارات قيد النظر حول الاستراتيجيات البرلمانية لتعزيز السلم والأمن إزاء التهديدات والصراعات الناجمة عن الكوارث المرتبطة بالمناخ وعواقبها، وتعميم الرقمنة والاقتصاد الدائري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وأكد المجتمعون خلال حلقة نقاشية حول جيل المساواة في البرلمانات التي عقدت على هامش أعمال منتدى النساء البرلمانيات، على مناقشة إلغاء القوانين التمييزية أو النظر في تشريعات جديدة لضمان حقوق المرأة والمساواة بين الرجال والنساء في البرلمانات، وكذلك النظر في القضايا المتعلقة بالعنف والعدالة الاقتصادية والصحة والحقوق الجنسية والإنجابية والجهود التي يمكن بذلها لتسريع الإصلاحات القانونية.