عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

أحبط الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران على امتداد جبهتي «المشجح وصرواح» غرب مأرب، واستهدفت الميليشيات الإرهابية مدينة مأرب بصاروخ باليستي هو الرابع خلال 72 ساعة، يأتي ذلك فيما حقق الجيش اليمني انتصاراً عسكرياً شرقي محافظة الجوف وذلك بتحرير مواقع جديدة.
وقال مصدر عسكري: إن الجيش اليمني ومقاتلي القبائل تمكنوا من التصدي لهجوم واسع للميليشيات الحوثية على امتداد جبهتي «المشجح وصرواح» غرب مأرب، والتي دارت فيها معارك شرسة لعدة ساعات تكبدت فيها الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح. وأوضح المصدر أن 45 من عناصر الميليشيات الحوثية قتلوا، بينهم قيادات ميدانية وعشرات الجرحى، فيما لاذ بقية العناصر المهاجمة بالفرار، تحت ضربات الجيش الجيش ومقاتلي القبائل. 
وأفاد المصدر أن مدفعية الجيش شنت قصفاً مكثفاً على مواقع وتحصينات الميليشيات الحوثية والتي تمكنت من إحراق آلية حوثية، وقتل وجرح العشرات من العناصر المهاجمة.
كما شارك طيران تحالف دعم الشرعية بعدة غارات جوية في المعركة، وتمكن من تدمير عربة نوع «pmp» وإحراق آليتين أخريين وقتل وجرح من كان على متنهما.
وفي جبهات شمال غربي مأرب، قصفت مدفعية الجيش اليمني، تجمعات ومواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في جبهة «محزام ماس».
وأسفر القصف المدفعي بحسب مصدر عسكري عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الميليشيات، تضاف إلى خسائر الميليشيات المتواصلة في جبهات القتال غرب وجنوب مأرب.
كما تمكنت دفاعات الجيش اليمني من إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي في جبهة «الكسارة» غربي مأرب كانت في طريقها لاستهداف المدنيين في مدينة مأرب.
واستهدفت ميليشيات الحوثي الإرهابية مدينة مأرب بصاروخ باليستي هو الرابع خلال 72 ساعة.
وتتعرض ميليشيات الحوثي الإرهابية لخسائر بشرية ومادية متواصلة بنيران الجيش اليمني ومقاتلي القبائل، وبفعل غارات طيران تحالف دعم الشرعية منذ تصعيدها الأخير في جبهات القتال المحيطة بمحافظة مارب. وفي الجوف، قال مصدر عسكري إن قوات الجيش ومقاتلي القبائل شنوا هجوماً بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع كانت تتمركز بها ميليشيات الحوثي الإرهابية في جبهة «العلم»، مؤكداً تحرير عدد من المواقع المستهدفة بالهجوم سط انهيار وخسائر بشرية ومادية في صفوف الحوثيين.
وفي الحديدة، قتل 3 مدنيين وأصيب 6 آخرون جلهم أطفال من عائلة واحدة فجر أمس، جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب المحافظة زرعتها خلايا حوثية ترصد حركة المدنيين لقتل أكبر عددٍ منهم وهم آمنون. وحدثت الجريمة عندما انفجرت العبوة الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي الإرهابية أثناء مرور الأسرة في الطريق العام من «الجاح» إلى الدريهمي. ورجحت مصادر طبية ارتفاع أعداد القتلى بسبب خطورة الإصابات التي تعرض لها المصابون، مؤكدةً أن الفرق الطبية الميدانية نقلت القتلى والجرحى من موقع الجريمة إلى المستشفى الميداني على الفور.
 وتأتي هذه الجريمة الحوثية بعد ساعات فقط على إصابة طفلين بانفجار جسم من مخلفات الحوثيين شرق مدينة «الخوخة»، لتضاف هذه الجريمة إلى سجل حافل بالجرائم تحتفظ به الميليشيات الحوثية في رصيدها الدموي.
وتواصل ألغام الموت الحوثية والعبوات الناسفة حصد أرواح المدنيين الأبرياء في مختلف مناطق الحديدة والساحل الغربي، حيث سقط آلاف القتلى والجرحى منذ سريان الهدنة الأممية في العام 2018، وكان تقرير حقوقي حديث أكد مقتل وإصابة أكثر من 5 آلاف مدني جراء الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي في 17 محافظة يمنية، خلال الفترة من يوليو 2014 حتى مارس 2021.

تدمير «مسيّرة» مفخخة أطلقها الحوثيون نحو «خميس مشيط»
أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار «مفخخة» أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران باتجاه «خميس مشيط» جنوب السعودية. وقال التحالف إنه يتخذ الإجراءات العملياتية للتعامل مع مصادر التهديد لحماية المدنيين والأعيان المدنية.
وليل السبت الماضي، أسقط التحالف مسيّرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه خميس مشيط.
وأكد التحالف أن محاولة استهداف الميليشيات الحوثية للمدنيين تعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي.
وكثفت الميليشيات الحوثية خلال الفترة الماضية محاولاتها استهداف أعيان مدنية واقتصادية بالسعودية. وأثارت الهجمات إدانة دول عربية وغربية عدة   أكدت على الوقوف إلى جانب المملكة ودعم أمنها في مواجهة هجمات الحوثيين الإرهابية.