أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أن الذكرى الـ 45 لتوحيد قواتنا المسلحة مناسبة وطنية مجيدة راسخة في وجدان شعب الاتحاد، نحتفل بها ودولة الامارات قد أنجزت معدلات عالية من التنمية المستدامة وحققت الأمن والاستقرار والسعادة والرضا والرفاهية لمواطنيها وتبوأت على الصعيدين الإقليمي والدولي مكانة متقدمة ومرموقة في خريطة أكثر الدول تقدماً وازدهاراً واستقراراً في العالم.
وعبر معاليه ــ في كلمة وجهها عبر «مجلة درع الوطن» بهذه المناسبة التي توافق السادس من مايو من كل عام ــ عن أسمى آيات الاعتزاز والفخر التي يحملها جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي لقواتنا المسلحة، كما رفع معاليه، نيابة عن كافة أعضاء المجلس، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى جميع منتسبي القوات المسلحة، وإلى شعب الإمارات الكريم بهذه الذكرى الغالية على قلوبنا جميعاً داعياً المولى عز وجل أن يعيد هذه الذكرى العزيزة على وطننا وشعبنا وقواتنا المسلحة بالخير واليمن والبركات.
وقال معالي صقر غباش: «هذه الذكرى الخالدة نستذكر خلالها عظيم العمل الذي أنجزه الآباء المؤسسون، وما قدموه لوطننا من أعمال خالدة، ومن أهمها القرار التاريخي الحكيم الذي اتخذه القائد المؤسّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه القادة المؤسّسون، بتوحيد قواتنا المسلّحة تحت راية وقيادة مركزية واحدة، فاعلة وقادرة على حماية صرح الاتحاد الحضاري. 
وأضاف معالي صقر غباش: «إننا نستلهم من هذه الذكرى المُتجددة، في قلوبنا وعقولنا، كل معاني القوة والتكاتف لنكون كلنا، شعبُ الإمارات، صفاً واحداً خلف قيادتنا، حريصين على الوطن وعلى المواطن، وعلى كل مُقيم على أرض دولتنا الحبيبة».