أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي عمق علاقات التعاون والصداقة القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية كوستاريكا، وما يجمع البلدين الصديقين من روابط وعلاقات متينة ومتجذرة، تشهد تطوراً ملحوظاً في مختلف الصعد والمجالات، بدعم متواصل من قيادتي البلدين لدفع هذه العلاقات إلى الأمام في المجالات كافة.
جاء ذلك خلال استقبال معاليه في مقر المجلس بأبوظبي أمس، السفيرة أدريانا بولانيوس آرغيتا نائبة وزير خارجية جمهورية كوستاريكا، والوفد المرافق لها بحضور الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي.
وجرى خلال اللقاء مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك شملت تطوير وتفعيل الدبلوماسية البرلمانية وتعزيز التعاون المشترك في العديد من المجالات، كما تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وأكد الجانبان، أهمية تعزيز أوجه التعاون المشترك من خلال آليات مشتركة وأدوات عمل مبتكرة لبناء القدرات وتبادل الخبرات، وبحث آفاق الشراكات الثنائية في المجالات كافة السياسية، والاقتصادية، والبرلمانية، والثقافية والسياحية وأهمية تحقيق نقلات نوعية في جهود توثيق روابط التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، خصوصاً في مجال التنمية المستدامة والطاقة المتجددة والاستثمارات المتبادلة، كما أكد الجانبان أهمية توحيد المواقف والرؤى حيال القضايا الإقليمية والدولية في المحافل الدولية.
كما أعرب معالي صقر غباش عن تقدير المجلس الوطني الاتحادي تأكيد جمهورية كوستاريكا مشاركتها في معرض «إكسبو 2020 دبي»، في أكتوبر المقبل. وأكدت السفيرة أدريانا بولانيوس آرغيتا نائبة وزير خارجية جمهورية كوستاريكا، أهمية هذه الزيارة في تعزيز العلاقات الثنائية وتنمية أوجه التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.