هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

شارك موظفو دائرة الموارد البشرية في رأس الخيمة، بالتعاون مع الرحمة للأعمال الخيرية ومهراجا كافية، بتجهيز 2100 وجبة إفطار للعمال على مدار يومين خلال شهر رمضان المبارك. 
وتأتي المبادرة لتجسيد جانب المسؤولية المجتمعية وصور التعاون الإنساني وتعزيز التعايش والتقارب والتسامح بين مختلف الجهات المستهدفة وتلبية احتياجاتهم المختلفة، متبعين في ذلك مختلف الإجراءات الاحترازية المعتمدة للحد من فيروس كوفيد19.
وقالت حمامة يوسف، مدير مكتب الاتصال المؤسسي في الدائرة، لـ«الاتحاد»: إن مبادرة «إفطار صائم» هي إحدى المبادرات المجتمعية التي شاركت بها الدائرة، عبر قيام عدد من موظفيها بالمساهمة في إعداد وتجهيز وجبات إفطار الصائم التي بلغت 2100 وجبة إفطار.
وذكرت أن الدائرة شاركت أيضاً في تنظيم مبادرة «مير الخير في شهر الخير»، والتي تهدف إلى توزيع 300 صندوق مير رمضاني للأسر المحتاجة داخل إمارة رأس الخيمة، وذلك مع اتباع مختلف الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، بهدف وصول تلك المواد للفئة المستحقة.
وأضافت: كما شاركت في تنظيم زيارة إلى نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية برأس الخيمة وتوزيع 600 وجبة إفطار، بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني، وغيرها من المبادرات التي تسعى من خلالها الدائرة إلى إبراز دورها ومساهماتها المجتمعية خلال رمضان. 
وذكرت أن كافة تلك المبادرات جاءت في إطار التعاون بين الدائرة والرحمة للأعمال الخيرية ومهراجا كافية، التي تعكس الحرص على دعم تلك الفئات المستحقة للمبادرات، وتقديم الدعم والعون الإنساني لهم خلال شهر الخير.