سعيد أحمد (أم القيوين)

أعلنت مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية بأم القيوين، عن جمع أكثر من 30 ألف كيلوغرام من الملابس والأدوات المستعملة، منذ إطلاق حملة التبرع في نوفمبر 2020، واستفادت 150 حالة من المشروع.
وقال راشد حمد الحمر، مدير عام المؤسسة، إن ريع مشروع جمع الملابس المستعملة، تم تخصيصه في بطاقات «شكراً» لشراء الملابس الجديدة بالاتفاق مع عدد من المحال التجارية في الدولة، وتوزيعها على الأيتام والأسر المستحقة المسجلة لدى المؤسسة.
وأضاف الحمر، أن المشروع يعتبر أحد المشاريع المبتكرة، والتي تهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل الخيري والتكافل الانساني بين مختلف شرائح وفئات المجتمع، ويأتي مترجماً لريادة المؤسسة في إطلاق المبادرات الفعالة، للتسهيل على المتبرعين والمستفيدين، كما يسعى المشروع لإفساح المجال لجميع فئات المجتمع للمساهمة في الاعمال الخيرية، ويسعى أيضاً إلى تنويع وتطوير أعمالها وانشطتها المجتمعية، حيث قامت بتخصيص سيارات وأرقام أعدت لهذا الغرض، وتعمل على التنسيق مع المتصلين من مختلف مناطق الدولة، ممن يرغبون بالتبرع بالملابس والأدوات الأخرى، وتحديد الوقت المناسب لاستلامها.

  • راشد حمد الحمر
    راشد حمد الحمر

وأكد أن المؤسسة أطلقت مبادرة لطلاب الجامعات للتطوع «عن بُعد»، من خلال جمع الملابس والأجهزة الإلكترونية والكهربائية المستعملة، من منازل أقاربهم وجيرانهم، وتسليمها للمؤسسة، وحظيت المبادرة بمشاركة كبيرة من الطلاب من مختلف المناطق، وأسهمت في زيادة حجم التبرعات.
وأضاف أنه تم الاتفاق مع الطلاب باتخاذ الإجراءات الاحترازية واتباع الارشادات والنصائح للحد من انتشار فيروس «كوفيد 19»، لافتاً إلى إن الطلاب جمعوا خلال الفترة الماضية كميات كبيرة من الملابس والأجهزة المستعملة، وتم إعادة تدويرها.
وقال راشد الحمر: إنه تم تحديد 5 أنواع يمكن التبرع بها وهي الملابس والأحذية والمفارش والسجاد والأدوات المنزلية، وتخصيص أرقام هواتف تعمل على مدار 24 ساعة، وتوفير سيارة تصل إلى المنازل وتستلم تبرعات الأهالي، مؤكداً أن المؤسسة لا تريد أن تحمل المتبرعين عناء البحث عن صناديق أو أمكن لوضع تبرعاتهم، فقط الاتصال واختيار الوقت المناسب لاستلام التبرع.