أبوظبي (الاتحاد) 

 قاد الباحث الرئيس في مركز نيويورك أبوظبي للأمن السيبراني نيكولاس ميكاليف وفريق من الباحثين من جامعة إنديانا، تقييم فعالية لعبة جديدة تدعى «فيكي»، التي تساعد في الكشف عن الأخبار الزائفة وتحسين الثقافة الإخبارية، خاصة مع تزايد انتشار الأخبار في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تسهم أحياناً في نشر المعلومات المضللة عبر الإنترنت وتشكل قلقاً كبيراً للناس. وقد صممت هذه اللعبة لتحاكي موجز الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث إنها تحث اللاعبين على استخدام الإشارات المتاحة للتعرف على المحتوى المشبوه والتدقيق فيه والتركيز على مدى صحة المعلومات. وسيتمكن اللاعبون من مشاركة المقالات أو الإعجاب بها أو التحقق من صحتها.