دبي (الاتحاد)

نظم مجلس الابتكار في القيادة العامة لشرطة دبي، ملتقى العرب الافتراضي للابتكار والمستقبل في موسمه الثاني، بمشاركة 12 ضيفاً من نخبة المتميزين في التخصصات المختلفة، وحضور أكثر من 700 شخص، أثروا معرفتهم وفكرهم من خلال محاور الملتقى الثلاثة، والمتمثلة في مستقبل الوطن العربي بين الشرق والغرب، والمهارات المستقبلية للإنسان العربي، والتنمية المجتمعية ومؤشر السعادة للشعوب العربية.
وأكد 12 خبيراً واستشارياً ومختصاً في مجال المعرفة والابتكار أهمية الاستعداد للمستقبل عبر الاستثمار بالمعرفة والابتكار، إلى جانب تطوير القوانين والتشريعات الخاصة بالملكية الفكرية وتشجيع الأشخاص والمؤسسات على تسجيل الملكيات، بما يحفظ حقوقهم في الاستثمار بها والاستفادة من عوائدها المالية.
وأكد المتحدثون أهمية تبني الخطط الاستراتيجية لمواكبة التحولات والتغيرات المستقبلية التي تفرضها التطورات التكنولوجيا السريعة خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي، والتحولات التي فرضتها التغيرات التي واكبت التعامل مع جائحة كورونا «كوفيد 19»، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن وظائف المُستقبل ستكون مختلفة، لذلك يجب تأهيل الأجيال المستقبلية للاستعداد لها من خلال مواكبة البرامج التعليمية المختلفة للوظائف التي تظهر في أسواق العمل.
أدار الجلسة الرائد خالد المزروعي، نائب رئيس مجلس الابتكار، الذي أكد في حديثه على أهمية عقد الملتقى لأثره في مد جسور العلم والمعرفة، وإسهاماته في تطوير حلول فورية للكثير من التحديات التي نواجهها اليوم في الوطن العربي، خاصة في ظل التغيرات المتسارعة والتحديات المتزايدة، ما يفرض علينا إيجاد حلول مبتكرة لأكثر التحديات المستقبلية إلحاحاً، ونكون جزءاً من المنظومة العالمية للتغيير.