أبوظبي (الاتحاد)

أكدت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، أن يوم زايد للعمل الإنساني، يمثل استحضاراً لسيرة العطاء لذكرى الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من خلال نهج الخير والنماء الذي شمل القريب والبعيد، ومآثره الخالدة التي رسخت من مفاهيم العمل والعطاء، حيث أرسى مفهوم التطوع وأسس قواعده الراسخة كمنهج إنساني أصيل. وقالت: إننا وسيراً على نهج الوالد المؤسس، واستحضاراً لحبه وحرصه على العطاء والبذل لوطننا الغالي، وانطلاقاً من أهمية المساهمة المجتمعية والتطوع في مختلف المجالات، فإننا ندعو وبالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع للتسجيل عبر منصة «متطوعين.إمارات»، وذلك بهدف المشاركة ضمن الفرق التطوعية المتعددة والتي تبذل جهوداً عظيمة في دعم الجهود خلال الأوقات الراهنة، بما يعزز من التلاحم والترابط المجتمعي. وأضافت: إن شعار «كن جزءاً من العطاء»، والذي تم إطلاقه كمسمى للمبادرة، يجسد مفهوم البذل والعطاء والدعوة للتطوع، ويأتي ضمن جهود المؤسسة الداعمة للتطوع والمتمثل في فريق «نعمل نخلص للعمل التطوعي» الذراع التطوعية لمؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، والذي يعد وجهاً مشرقاً للعطاء والتنمية، عبر العديد من المبادرات التي انطلقت لتعزيز التطوع والمشاركة في أنشطته. وأشارت إلى أن المتطوعين أدوا دوراً بارزاً عبر ما قدموه من عطاء يجسد الولاء والانتماء، وبما بذلوه من جهود حثيثة وعمل دائم لأجل دولة الإمارات، حيث برهنوا على ما يتمتع به مجتمع الإمارات من صفات نبيلة وخصال حميدة، وهي السلوكيات التي تعد نتاجاً للاستثمار الحكيم لقيادتنا الرشيدة والتي دعمت المتطوعين لأداء الفرص التطوعية.