دأب «مركز جامع الشيخ زايد الكبير» بالتعاون مع - الشريك الاستراتيجي - نادي ضباط القوات المسلحة على توزيع 15 ألف وجبة إفطار يومياً طوال شهر رمضان الفضيل للمستفيدين بعدد من الشركات بالمدن العمالية في مناطق مختلفة بإمارة أبوظبي مجسداً قيم الخير التي غرسها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والرسالة التي يقدم من خلالها للعالم الصورة الإنسانية لسماحة الدين الإسلامي الحنيف الذي لا يفرق بين البشر في الرحمة والإنسانية.
 وتترجم مبادرة توزيع وجبات الإفطار اليومية التزام المركز بالمسؤولية المجتمعية المتمثلة في تجسيد مفاهيم الخير التي غرسها زايد في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة حتى أصبحت مثالاً يحتذى به في العطاء للجميع من دون تمييز وذلك من خلال منظومة من الممارسات والبرامج التي يقدمها على مدار العام لاسيما خلال شهر رمضان المبارك.. وأنموذجاً في بث مفاهيم الخير بين أفراد المجتمع بمختلف فئاته. 

يأتي توزيع المركز لوجبات الإفطار ضمن تلك المبادرات ويتم إعدادها وفق أعلى معايير الصحة والسلامة الغذائية بالتعاون مع نادي ضباط القوات المسلحة الذي يعد داعماً رئيساً للمشروع. 

ويتم توزيع الوجبات بالتنسيق المباشر مع المناطق الاقتصادية المتخصصة «زونزكورب» وذلك رفداً للجهود الإنسانية المبذولة من قبل القيادة الرشيدة والمؤسسات الخيرية الهادفة للتقليل من الآثار الناتجة عن جائحة انتشار فيروس«كوفيد-19» وضماناً لجودة الوجبات المقدمة يتم نقلها بوساطة شاحنات مجهزة ومعتمدة من قبل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية وذلك في ظل الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من انتشار فيروس«كوفيد-19». 

وقالت شيخة الكعبي الرئيس التنفيذي لنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي: «تجسد مبادرة نادي ضباط القوات المسلحة صور التعاون الإنساني لتعزيز التقارب وإثراء قيم التعايش والتسامح في الدولة من خلال إعداد وجبات الإفطار طوال شهر رمضان المبارك وتقديمها بالتعاون والتنسيق المباشر مع مركز جامع الشيخ زايد الكبير للمستفيدين من مختلف الثقافات في عدد من المدن العمالية في إمارة أبوظبي.. وتأتي المبادرة إحياء لقيم الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعرفاناً بدوره في مسيرة العطاء الإنساني والتي تجاوزت حدود الدولة لتعم العالم أجمع وتعكس المبادئ السامية للأخوة والكرم التي غرسها، طيب الله ثراه، ورسختها القيادة الرشيدة من بعده كما تعكس هذه المبادرة ثقافة الخير التي قامت عليها الدولة، مستندة إلى هويتها العربية والإسلامية.
 ويقدم «نادي ضباط القوات المسلحة» خلال رمضان الجاري 15 ألف وجبة إفطار يومياً حيث يضم فريق المبادرة 90 طباخاً و145 عاملاً يعملون على مدار الساعة وفقاً لورديات منتظمة لإعداد الوجبات التي تقدم في نفس اليوم وتحضير الوجبات التي ستقدم في اليوم الذي يليه.
 وقالت أمل بامطرف مدير إدارة التواصل الحضاري في مركز جامع الشيخ زايد الكبير:«إن ما يبذله المركز بالتنسيق والتعاون المباشر مع نادي ضباط القوات المسلحة من جهود في تقديم المبادرات الخيرية والإنسانية التي تعزز التقارب الإنساني بين أفراد المجتمع من مختلف الثقافات والفئات انعكاس لما أرسى جذوره الوالد المؤسس في مجتمع دولة الإمارات من مفاهيم الخير والعمل الإنساني الذي لايميز بين ثقافة وأخرى».
 وأضاف:« وإذ نستذكر المآثر الإنسانية للوالد المؤسس نقف على مسيرة حافلة بالبذل والخير أثمرت تعايشاً وتلاحماً جعل من دولة الإمارات مثالاً يحتذى به في المبادرة بالعطاء والبذل».