أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام «شرطة أبوظبي»، أن يوم زايد للعمل الإنساني يرسخ قيم الخير في إمارات الخير ووطن العطاء.
وأضاف: «أن التاريخ سيقف طويلاً عند سيرة القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» لأخذ العبرة والعظة والقدوة من قائد أحب الناس وأحبوه ومنح الوطن وشعبه وأمته الكثير، فقد كان رحمه الله مدرسة حقيقية للعطاء والخير والتسامح تعلمنا منها العمل من أجل خير الإنسان والإنسانية.
وأوضح الشريفي أن الاحتفالية بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً تجسد قيم زايد الإنسانية الباقية في نفوسنا، لتصبح مناهج عمل وقوافل خير وعطاء تواصل بها نهج زايد الخير الذي امتدت أياديه بالخير والعطاء لشعوب العالم أجمع.
وقال: «إن زايد الخير هو الإنسان المعطاء ورجل الخير والمواقف وصاحب السيرة العطرة سيبقى خالداً لا ينسى، علمنا كيف يكون الواجب، وكيف يكبر الإنسان بالحق ومع الحق، وترك لنا إرثاً غنياً ونهجاً سوياً في ميادين العطاء الإنساني حتى أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة تسجل بمداد من نور علامة فارقة في العطاء الإنساني والأخوة التي لا تفرق بين أصل وعرق ولون وجنس ودين وطائفة.