أبوظبي (وام)

 نظمت كليات التقنية العليا فعالية «يوم زايد للعمل الإنساني» افتراضياً، وأعلنت خلالها نجاح طلبتها في إنجاز أكثر من مليون و850 ألف ساعة تطوعية منذ انطلاق برنامج العمل التطوعي والخدمة المجتمعية في الكليات، وحصول البرنامج هذا العام على جائزة خليفة التربوية في مجال التعليم وخدمة المجتمع فئة المؤسسات، كما تم خلال الفعالية تكريم الطلبة الذين أنجزوا أعلى عددٍ من الساعات التطوعية خلال الفصل الدراسي الأول للعام الأكاديمي الحالي، وكذلك الكليات الأكثر إنجازاً على مستوى التطوع.
وافتتح الاحتفال الذي حضره نحو 600 من الطلبة والموظفين بعرض فيديو بعنوان: «زايد رمز الخير والعطاء»، والذي استعرض جانباً من حياة وإنجازات القائد المؤسس، وخاصة على الصعيد الإنساني محلياً وإقليمياً وعالمياً، كما تم عرض ملخص حول إنجازات برنامج التطوع في الكليات منذ اعتماد التطوع كمتطلب تخرج لجميع طلبة الكليات من العام الأكاديمي 2016 - 2017، بما يساهم في ترسيخ نهج زايد الإنساني وقيم الخير والعطاء في نفوس الشباب والفتيات من جيل اليوم، ويجعل التطوع جزءاً من شخصياتهم وممارساتهم الحياتية.
ومنذ إطلاق البرنامج تمكن نحو 25200 طالب وطالبة من إنجاز أكثر من مليون و850 ألف ساعة تطوع وخدمة مجتمعية، بالتعاون مع 519 مؤسسة وجهة محلية عاملة في المجال التطوعي.
وفي كلمته خلال الاحتفالية، أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن يوم زايد للعمل الإنساني فعالية نترقبها سنوياً لما نستذكره فيها من مواقف وإنجازات وأعمال خالدة للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتؤكد لنا أن الشيخ زايد كان قائداً استثنائياً أعلى من قيمة الإنسان والإنسانية، متجاوزاً بها كافة الحواجز والاختلافات والفروق بين الشعوب.