أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، أنه رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع جراء جائحة «كوفيد-19» والإجراءات الاحترازية والوقائية التي فرضتها الجائحة كان ولا يزال عمال الإمارات في فكر وقلب قيادتنا الرشيدة، ويظل حاضرهم ومستقبلهم هو الشغل الشاغل لكافة مسؤولي الإمارات، وذلك ترجمةً لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «لا تشلون هم» التي بعثت الطمأنينة في نفوس جميع سكان الإمارات بكل أطيافهم، وكان لها أكبر الأثر في شحذ الهمم وتخفيف وطأة هذه الجائحة على الجميع. وقال معاليه في كلمة له خلال حضوره احتفال وزارة التسامح باليوم العالمي للعمال الذي يوافق الأول من مايو من كل عام: إن هذا الاحتفال مع عمال الإمارات في يومهم العالمي هذا العام يكتسب أهمية خاصة في ظل جائحة «كورونا»، وفي هذه المناسبة أهنئ كل عامل على أرض الإمارات أياً كان دوره ومكانه، وأتوجه بالشكر والتقدير لهؤلاء العمال الذين يقومون بجهود مقدرة من الجميع في كافة المجالات الاقتصادية والخدمية والصحية وغيرها من المجالات من أجل نهضة وتنمية المجتمع الإماراتي بمختلف قطاعاته.
 وشارك في الاحتفالية التي نظمتها وزارة التسامح والتعايش نماذج من قطاعات العمال في الدولة، والعديد من الجهات عبر فعاليات، من ضمنها تنظيم نسخة خاصة من بطولة التسامح للكريكت بين الفريقين الأول والثاني اللذين شاركا في النسخة الأخيرة من البطولة تحت شعار «الأمل المتجدد»، وذلك بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي ونادي أبوظبي للكريكت والقرى العمالية ومجموعة اللولو وجشنمال وفي بي اس للرعاية الصحية. وأقيمت المباراة من دون حضور جماهيري، مع مراعاة كافة التعليمات الاحترازية وإجراء الفحوصات الطبية للفرق المشاركة وكافة المنظمين والمشاركين في الفعالية. وقام معالي الشيخ نهيان بتكريم الشركاء والداعمين والفرق العمالية المشاركة وتقديم هدايا رمزيه لهم، بحضورعفراء الصابري المدير العام بوزارة التسامح والتعايش وعدد من شركاء الوزارة.
 وقال معاليه: إن دولة الإمارات تقدر عالياً مساهمات العمال في التنمية الشاملة التي تعيشها وفي نهضتها التي أصبحت مثالاً عالمياً رائداً، مضيفا أن الإمارات شُيدت بالخبرات الكبيرة والعمل الجاد الذي قدمه عمالها، ولذا فإن الإمارات تشارك تاريخها ونهضتها مع عمالها جميعاً، فمنذ ميلاد وطننا الغالي على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي جعل من الإمارات العربية المتحدة دولة ترحب بالموهوبين والمثابرين والطموحين للعيش والعمل برعاية ودعم قيادتها، وتعلمنا جميعاً من الوالد المؤسس احترام الجميع والتعامل مع كافة المقيمين على أرض هذا الوطن كمكون مهم في مجتمعنا، ولذا حظي العمال باهتمام ورعاية قيادتنا الرشيدة، وعبر معاليه عن اعتزازه وتقديره للجهود المقدرة التي تطلع بها القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهم جميعاً نماذج مضيئة في دعم العمال ورعاية كافة صور التعايش والمحبة والأخوة الإنسانية محلياً وعالمياً. 

ومن جانبهم عبر العمال المشاركون في الفعالية والبطولة عن تقديرهم لاهتمام دولة الإمارات بهم وبأحوالهم الاقتصادية والاجتماعية، مثمنين اهتمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان شخصياً بزيارتهم واللقاء بهم أكثر من مرة في العام، وهو ما يدل على تقديره لأهمية العمال ودورهم في تطوير هذا البلد الغالي. وأكد شركاء وزارة التسامح والتعايش من مؤسسات القطاع الخاص اعتزازهم بالتعاون مع الوزارة لما فيه خير وصالح عمال الإمارات الذين يمثلون الفئة الأهم في حركة التنمية والإنجازات والتطور في مختلف المجالات، مؤكدين دعم ورعاية الدولة لهذه الفئة في هذه الظروف الخاصة المتعلقة بما يواجهه العالم من آثار جائحة «كورونا»، مهنئين عمال الإمارات في يومهم العالمي.