سامي عبد الرؤوف (دبي)- تشارك دولة الإمارات العربية المتحد، غدا (السبت)، العالم في الاحتفال بيوم العمال العالمي، الذي يصادف الأول من مايو من كل عام، لتجسد اهتمامها بالعمال وحقوقهم وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، باعتبارهم أحد أهم مكونات التنمية والتقدم الذي تحققه الإمارات. 
وتأتي مشاركة الإمارات في هذا الحدث العالمي، تقديراً دور العمال في المجتمع وجهدهم الفاعل في العمل والبناء والإنجاز والتأكيد على إسهاماتهم وعطائهم المتواصل لخدمة المجتمع. 

  • التأكد من توفر اشتراطات السلامة بسكن العمال
    التأكد من توفر اشتراطات السلامة بسكن العمال

وتنظم العديد من الجهات المختصة، بهذه المناسبة، فعاليات وأنشطة توعية إلكترونية لتوجيه النصائح والإرشادات والتثقيف الصحي للعمال بعدد من اللغات كالعربية والانجليزية والفارسية والأوردو وغيرها من اللغات. 
كما تتضمن الفعاليات توزيع وجبات جاهزة للعمال وتقديم الهدايا الرمزية لهم بهذه المناسبة إضافة إلى الملابس ومستحضرات العناية وحقائب الإسعافات الأولية، وسط إجراءات وتدابير احترازية للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد. 
ويهدف يوم العمال العالمي إلى الاهتمام بجميع فئات العمال باعتبارهم طرفاً رئيسياً في عملية الإنتاج وشريكاً في التنمية التي تشهدها الدولة.
واستطاعت دولة الإمارات، تحقيق إنجازات كثيرة لضمان حقوق العمال بالدولة، أبرزها توفير حزمة متميزة وممتازة من التشريعات والسياسات والإجراءات، لصون وضمن حقوق العمال في الدولة، وتوفير بيئة عمل نموذجية في إطار ضمان مصالح طرفي الإنتاج وتوفير الحماية للعملية التعاقدية وفقا للتشريعات الوطنية.

  • توفير الرعاية الصحية للعمال خلال جائحة «كورونا»
    توفير الرعاية الصحية للعمال خلال جائحة «كورونا»

وتعد دولة الإمارات من الدول التي حازت مكانة مرموقة في الحفاظ على حقوق العمالة وتحقيق المساواة الكاملة، وقد جاءت تشريعات تنظيم علاقات العمل بالدولة منسجمة مع المبادئ والمعايير المضمنة في مستويات منظمة العمل الدولية، حيث اتسمت بشمولية التشريع وتغطية جميع الجوانب العمالية التي تقتضي تدخل المشرع.
وقد حققت الإمارات، إنجازات كبيرة وغير مسبوقة، جعلتها تقود عن جدارة واستحقاق، جهود ترسيخ حق الإنسان في العمل من خلال القوانين المتطورة التي تسنها، وما قامت به الهيئات والوزارات المختلفة التي تعمل على ضمان سعادتهم وراحتهم وحصولهم على كافة حقوقهم المالية والمعيشية. 
وتقوم قيم مجتمع الإمارات، على التكافل والتعاضد واحترام إنسانية الإنسان، وهذه القيم يدعمها القيم الإنسانية الأصيلة للمجتمع والتشريعات التي تصون كرامة الإنسان وتكفل حقوق العامل، وتتضمن حريته وتقدر عمله، بالإضافة إلى المساواة والعدالة الاجتماعية، وتوفير الأمن والطمأنينة.