أبوظبي (الاتحاد)

شاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي، عن بُعد، في اجتماع اللجنة الدائمة الثانية للجنة التنمية المستدامة والتمويل والتجارة، وذلك ضمن أجندة اجتماعات الجمعية 142 للاتحاد البرلماني الدولي، ومثل الشعبة البرلمانية الإماراتية كل من: ميرة سلطان السويدي، وأسامة أحمد الشعفار، ومروان عبيد المهيري أعضاء مجموعة الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في الاتحاد البرلماني الدولي.
وأكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية على أهمية دور البرلمانات في تحقيق الرفاه والتنمية لشعوبها، وخاصة في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).
وقالت ميرة سلطان السويدي عضو المجلس الوطني الاتحادي ممثل الشعبة البرلمانية خلال الاجتماع، إنه على الرغم من جهود الأمم المتحدة في دعم وتسريع وصول لقاحات «كوفيد- 19» لجميع دول العالم بشكل شامل ومنصف وميسور التكلفة، إلا أن العديد من البلدان، خاصة الدول النامية والفقيرة، لم تتمكن حتى اليوم من الحصول على أي لقاح، حيث تشير الإحصائيات الدولية إلى أن 5% فقط من سكان العالم هم من حصلوا على التطعيمات، وكان النصيب الأكبر للدول ذات الدخل المرتفع والمتوسط.
وأشارت السويدي إلى أن الوصول غير العادل للقاحات يعرض الجهود الدولية للخطر، واعتباراً من 21 مارس 2021، كانت 78% من 447 مليون جرعة من لقاحات كوفيد-19 منتشرة في عشر دول فقط، وقد لا يتمكن ربع سكان العالم من الحصول على هذه اللقاحات قبل عام 2022.