أبوظبي (الاتحاد)

أكّد الإسعاف الوطني مواصلته تعزيز الوعي بالممارسات الصحية السليمة للصيام الآمن، وسلوكيات القيادة الآمنة، والتدابير الوقائية ضد كوفيد - 19، في إطار حملته «رمضان صحي وآمن»، التي أطلقها مطلع شهر رمضان الجاري، وتستمر حتى نهايته في مختلف منصات الإسعاف الوطني على وسائل التواصل الاجتماعي، وعبر وسائل الإعلام المحلي.
وتستهدف الحملة أفراد المجتمع عبر ثلاثة محاور تشمل: تعزيز الشعور بالمسؤولية والحرص المجتمعي على الالتزام بالإجراءات الوقائية العامة لشهر رمضان والصادرة عن الجهات المختصة فيما يخص كوفيد - 19، وزيادة الوعي حول الممارسات الصحية السليمة الواجب اتباعها لصيام آمن خلال الشهر الفضيل، فضلاً عن توعية السائقين ومستخدمي الطرق بسلوكيات القيادة الآمنة وأهمية الالتزام بها، بما يحافظ على سلامة الجميع.
وأكد أحمد صالح الهاجري، الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني، مواصلة الفرق الإسعافية العاملة على الخطوط الأمامية رفع درجات التأهب والاستعداد والعمل التكاملي مع الشركاء الإستراتيجيين، ضمن خطة الإسعاف الوطني الاستباقية للاستجابة العاجلة إلى الحالات الطارئة المحتمل حدوثها في شهر رمضان المبارك والعشر الأواخر وفترة العيد من حوادث مرورية ووعكات صحية كعسر الهضم والجفاف والإجهاد ومضاعفات الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم وغيرها، إلى جانب الحالات الطارئة المتعلقة بفيروس كورونا.
وأشار إلى أهمية مواصلة الالتزام بالإجراءات الوقائية الصادرة عن الجهات المختصة وعدم التهاون بها، وذلك لدعم جهود الدولة في الحفاظ على سلامة المجتمع في رمضان واستكمال مسيرة التعافي من وباء «كورونا»، بما يشمل التعقيم المستمر والتباعد الجسدي، والامتناع عن التجمعات والمجالس والزيارات والإفطارات الجماعية، وعدم مشاركة الأطعمة أو تبادل الهدايا، واستخدام التقنيات الحديثة للتسوق والتواصل مع الأقارب والأصدقاء، وإخراج الصدقة وأداء الزكاة والتبرع بوجبات الإفطار إلكترونيا عبر الجهات الخيرية المختصة، والالتزام بالتدابير الوقائية أثناء زيارة المساجد بما يشمل مواعيد الصلاة ومدتها.
وناشد أفراد المجتمع اتخاذ الممارسات الصحية السليمة لصيام آمن خلال الشهر الفضيل أهمها استشارة الطبيب المختص لمرضى كوفيد-19 والنساء الحوامل والمرضعات وأصحاب الأمراض المزمنة لمناقشة الخيارات المحتملة للصيام بأمان أو للقيام بتعديل مواعيد وجرعات الدواء لتتناسب مع مواعيد الإفطار والسحور وإبقاء المرض تحت السيطرة.
ودعا الصائمين في حملته إلى أهمية تناول الغذاء الصحي والمتوازن وبكميات معتدلة وعلى فترات ابتداء من الإفطار حتى السحور، بما يشمل شرب 8-10 أكواب من الماء للوقاية من الجفاف، وتجنب الأطعمة الدسمة والمقلية والحارة أو التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر أو الملح، والابتعاد عن العصائر غير الطبيعية والسوائل التي تحتوي على الكافيين.