أبوظبي (وام)

استضافت أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية العالم السياسي الأميركي المرموق البروفيسور إليوت أ. كوهين عميد كلية بول إتش نيتز للدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز في واشنطن، والذي ألقى محاضرة افتراضية حملت عنوان «التجارب العملية مقابل الاجتهادات المبنية على أسس علمية في العلاقات الدولية»، بحضور طلبة الأكاديمية وطاقمها الإداري والأكاديمي، وعدد من موظفي وزارة الخارجية والتعاون الدولي. 
وتأتي هذه المحاضرة لتكون الإضافة الجديدة إلى سلسلة المحاضرات والجلسات التي تواصل أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية تنظيمها عبر استضافة أبرز الأكاديميين والدبلوماسيين والشخصيات السياسية محلياً وعالمياً. وناقشت المحاضرة الافتراضية للبروفيسور كوهين دراسة واقع ما يتخذه الدبلوماسيون من اجتهادات مبنية على أسس علمية في العلاقات الدولية، حيث ركز في طرحه على ما تعتمده أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية وكلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز من منهجيات تعليمية غير تقليدية تستند إلى محاور عملية وواقعية يستفيد منها الدبلوماسيون العاملون في الميدان. 
وتمهد هذه المحاضرة الطريق للمزيد من التعاون بين الأكاديمية وكلية الدراسات الدولية المتقدمة ضمن أنشطة القيادة الفكرية في مواضيع، كالتعاون الدولي والدراسات الاستراتيجية والسياسة العامة. 
ورحب برناردينو ليون مدير عام أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية بالبروفيسور كوهين مؤكدا أنه استطاع عبر وجهات نظره الملهمة أن يفتح آفاقاً جديدة في مجالات الشؤون الدولية. وأشار ليون إلى أهمية مثل هذه الفعاليات لطلبة الأكاديمية. وقال: «كأحد المراكز المرموقة عالمياً في مجال صياغة السياسة الخارجية وإعداد قادة العمل الدبلوماسي تلتزم أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية بإبقاء طلبتها من دبلوماسيي المستقبل على تفاعل مباشر مع أفضل الدبلوماسيين والسياسيين والأكاديميين حول العالم عبر ما تنظمه من أنشطة وفعاليات متنوعة». 
كما حاضر أيضاً في الكلية الحربية البحرية الأميركية قبل انتقاله إلى كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز عام 1990.

مهارات
قال إليوت كوهين: إن أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية وكلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز تعملان على إعداد أجيال من الخريجين المحترفين في إدارة الشؤون الدولية، إذ تزود كل منهما طلبتها بالمهارات الأساسية للعمل الدبلوماسي والتي تبدأ من كتابة المذكرات والخطابة العامة وفن إعداد التقارير وإجراء المفاوضات، ولكن الأهم من ذلك تعمل كلتا المؤسستين على تعليم طلبتهما كيفية إصدار الأحكام المبنية على أسس علمية. 
ويعد إليوت كوهين أستاذا في زمالة «روبرت اوسجوود» بكلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز، كما يشغل عمادة الكلية وحصل على درجتي البكالوريوس والدكتوراه من جامعة هارفارد التي عمل فيها مدرساً لبعض الوقت.