دبي (الاتحاد)

أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن إنشاء مستشفى حمدان بن راشد لرعاية مرضى السرطان بدبي، يعد مبادرة إنسانية وخيرية لما تجسده من قيم ومعانٍ نبيلة تعزز التراحم والتضامن الإنساني، بداية من ارتباطها باسم المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الذي ترك إرثاً خالداً في التنمية والعطاء الإنساني، وبرحيله فقدت دولة الإمارات أحد شخصياتها الوطنية الخيرية البارزة. وأشار معالي العويس إلى أن هذه المبادرة الإنسانية تعكس في الوقت ذاته حرصاً من القيادة على مشاريع العطاء والخير، في استمرار للنهج الذي سار عليه الراحل في خدمة وطنه وأمته والإنسانية جمعاء، وإثراء العلوم الطبية على المستوى العالمي. ولفت معاليه إلى أهمية المستشفى من الناحية الإنسانية والطبية في معالجة ورعاية المصابين بالسرطان والتخفيف عليهم، وإعادة الأمل إلى نفوس المرضى حتى مثولهم للشفاء، وذلك من خلال صرح طبي رفيع المستوى، مجهزٍ بأحدث المعدات والتقنيات العلاجية ليقدم أفضل الخدمات الطبية لمرضى السرطان، بحيث يساهم في دعم جهود دولة الإمارات ضمن مجال الرعاية الصحية، كما يشكل تكريماً لائقاً لمسيرة الفقيد الزاخرة بالعطاء والمبادرات الإنسانية والصحية في الدولة وحول العالم.