كاليكوت، كيرالا (الاتحاد)

قدم فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد مفتي الديار الهندية، ورئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بكاليكوت كيرالا جزيل، الشكر والامتنان إلى دولة الإمارات، وقيادتها وحكومتها وشعبها على وقوفهم مع شعب الهند في مرحلة انتشار الموجة الثانية لفيروس «كورونا» المستجد، وعلى استعدادها لتوفير الأكسجين للهند. وقال فضيلته: إنه من دواعي الغبطة والسرور ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة من المبادرة الإنسانية بتوفير إسعافات عاجلة لجمهورية الهند في هذه الفترة الحرجة التي يواجه فيها الهنود ظروفاً مأساوية، نتيجة اجتياح الفيروس، وحدوث نقص في الأكسجين. وأضاف فضيلته أن الظروف الحالية في الهند أليمة ومحرجة للغاية، حيث يعاني معظم المستشفيات نقصاً في توفير الأكسجين للمصابين، وبالتالي يزداد عدد الوفيات لحظة بلحظة. وأضاف فضيلته: رغم المحاولة الجادة من مختلف الجهات المعنية لتوفير الأكسجين وتخفيف المعاناة إلا أنها لا تلبي الاحتياجات الكافية، وفي هذه الظروف الاستثنائية نقدر لدولة الإمارات تضامنها واستعدادها لتقديم الإسعافات الطارئة لشعب الهند الشقيق.  وذكر فضيلته أن الإمارات العربية المتحدة لها مواقف إنسانية تاريخية تقدمت بها للشعب الهندي حين اجتاحت الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات وتسونامي في مختلف مناطق الهند، ولا يمكن أن ننسى هذه المواقف الإنسانية وتضامنها مع الهند، وندعو المولى، عز وجل، أن يجزيهم خير الجزاء على هذه المعونات، وأن يديم عليهم نعمة الأمن والأمان والسخاء والرخاء، وأن يحفظ حكام الإمارات وشعبها من كل سوء ومكروه.