أبوظبي (الاتحاد)

أحالت شرطة أبوظبي إلى نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث، منذ بداية شهر رمضان، 39 مخالفة تطبيقاً لقرار منع وتقييد التجمعات أو الاجتماعات أو إقامة الاحتفالات العامة أو الخاصة أو التجمع في الأماكن العامة أو المزارع الخاصة «العزب» بإمارة أبوظبي، ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وأهابت نيابة الطّوارئ والأزمات والكوارث وشرطة أبوظبي بالجمهور التقيد بالتعليمات الوقائية والالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية الصادرة من الجهات المختصة للحد من انتشار مرض كوفيد-9، حرصاً على صحتهم وتجنباً للوقوع تحت طائلة القانون والعقوبات التي تقضى بالغرامة 10 آلاف درهم لمن قام بالدعوة والتنظيم و5 آلاف درهم لكل من شارك. وأوضحت شرطة أبوظبي، أن بعض السلوكيات والتقاليد المجتمعية المرتبطة بشهر رمضان، أصبحت في ظل الظروف الصحية الراهنة، تُشكل خطورة بالغة، على صحة وسلامة أفراد المجتمع، كما أنها تتعارض مع القرارات والإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19»، مثل التجمعات العائلية، ذات الأعداد الكبيرة، و«العزائم»، التي تجمع في بعض الأحيان عدداً كبيراً من الأفراد من الأسر والأقارب والأصدقاء على مائدة إفطار شهر رمضان الفضيل. وناشدت أفراد المجتمع التخلي عن التجمعات الرمضانية والسلوكيات التي من شأنها زيادة فرص انتشار الإصابة بفيروس كورونا، داعيةً كافة أفراد المجتمع إلى التمسك بشعار «شهرُنا..طاعة والتزام»، ومساندة جهود «خط الدفاع الأول»، وكافة الجهات واللجان التي جعلت من دولة الإمارات في صدارة الدول الأكثر تقدماً ونجاحاً في التصدي لانتشار فيروس كورونا.