يشارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قمة القادة الافتراضية حول المناخ، والتي يستضيفها الرئيس الأميركي جو بايدن خلال يومي 22 و23 أبريل، حيث يستعرض سموه خلال كلمته أمام القمة رؤية دولة الإمارات وطموحاتها بشأن العمل من أجل المناخ.
تأتي مشاركة سموه في القمة إلى جانب أربعين من قادة الدول التي تقوم بدور فاعل ومؤثر في جهود التصدي لتداعيات تغير المناخ، والتي يمكن أن تحوّل التحديات إلى فرص للجيل القادم. 
ورسخت دولة الإمارات مكانتها الرائدة في العمل المناخي من خلال تحديد مسارات مبتكرة للوصول إلى اقتصاد منخفض الكربون. ففي ديسمبر الماضي، أصبحت الإمارات أول دولة في المنطقة تلتزم بخفض الانبعاثات في كافة القطاعات الاقتصادية، عندما قدمت مساهماتها الثانية المحددة وطنياً إلى الأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.
وتؤكد المساهمات الثانية المحددة وطنياً على طموح دولة الإمارات والتزامها باستمرار خفض انبعاثات الغازات الدفيئة وصولاً إلى نسبة 23.5% عن الوضع الاعتيادي للأعمال لعام 2030، وهو ما يعادل خفضاً إجمالياً للانبعاثات بنحو 70 مليون طن. وتشمل جهود الإمارات لخفض الانبعاثات زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة، والتوسع في تكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه، والحفاظ على النظم البيئية للكربون الأزرق، وتعزيز الزراعة المستدامة، وتطبيق أنظمة إدارة النفايات الصديقة للبيئة.
تعتبر دولة الإمارات رائدة في المنطقة في مجال تبنّي سياسات عامة فاعلة، بما في ذلك سياسة تنويع الاقتصاد التي تركز على الاقتصاد الأخضر، وتنويع مصادر الطاقة من خلال بناء القدرات في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة، إضافةً إلى تعزيز كفاءة الطاقة والنقل والتخطيط الحضري المستدام. 
كانت الإمارات أيضاً في طليعة دول المنطقة على صعيد سياسات التغير المناخي منذ اتفاق باريس، حيث التزمت في البداية بزيادة حصة الطاقة النظيفة إلى 24% من إجمالي مزيج الطاقة بحلول عام 2021، قبل أن تبادر لرفع هذا الهدف لاحقاً إلى 50% بحلول عام 2050.
ومع سعي الولايات المتحدة الأميركية إلى تعزيز المشاركات الدولية، لاستكشاف سبل التعاون في الحد من تداعيات تغير المناخ، تعتبر دولة الإمارات شريكاً أساسياً في هذا المجال من خلال جهودها التي تشمل خفض الانبعاثات وتطوير الحلول المبتكرة وتوفير التمويل اللازم، علاوة على تعزيز قدرات التكيف مع تداعيات التغير المناخي.
وفي وقت سابق من هذا الشهر عززت الإمارات دورها الريادي في مجال العمل المناخي، من خلال استضافتها للحوار الإقليمي حول المناخ، بمشاركة 10 من الاقتصادات الرئيسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب المبعوث الرئاسي الأميركي لشؤون التغير المناخي، جون كيري، ورئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP 26)، ألوك شارما، حيث ركز الحوار على رفع الطموحات المناخية تمهيداً لانعقاد مؤتمر الأطراف في غلاسكو خلال نوفمبر القادم، وذلك في عام يعتبر حاسما على صعيد العمل المناخي. 
وستكون قمة القادة للمناخ محطة رئيسةً قبل انعقاد مؤتمر الدول الأطراف (COP 26)، حيث تهدف إلى زيادة الفرص لتحقيق نتائج عملية ملموسة في العمل المناخي العالمي خلال المؤتمر.