أبوظبي ( الاتحاد)

أكدت الدكتورة شمة خليفة المزروعي، المدير التنفيذي للعمليات التشغيلية بمدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، استشاري طب أسرة، أهمية اتباع نظام غذائي متوازن خلال شهر رمضان المبارك، عبر تنويع مكونات الوجبة الغذائية بما يحقق الغايات المنشودة للصيام من الناحية الطبية، مشيرة إلى ضرورة الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة وكذلك التمور وتقليل استهلاك الكربوهيدرات والسكريات والدهون، بما يتيح للجسم إتمام عملية التمثيل الغذائي بصورة جيدة خلال فترة الصيام.
جاء ذلك خلال المحاضرة الافتراضية التي نظمتها جائزة خليفة التربوية عن بعد بعنوان: «صحتك في رمضان»، بحضور أمل العفيفي الأمين العام للجائزة وعدد من التربويين والأكاديميين ومختلف فئات الجمهور، وأدارها حميد عبدالله إبراهيم عضو اللجنة التنفيذية للجائزة.
وفي بداية المحاضرة، أكد حميد عبدالله على اهتمام الجائزة بترسيخ الوعي المجتمعي خلال الشهر الفضيل، وتوسيع قاعدة التوعية الصحية للطلبة وأولياء الأمور ومختلف عناصر العلمية التعليمية، بما يعزز من أداء كل منهم لدوره المنشود في دعم عملية التعليم خلال هذا الشهر المبارك، وبيان المقاصد المنشودة من الصيام وما يرتبط بها من سلامة الجسم، وذلك عن طريق التغذية الصحية السليمة وممارسة الرياضة وغيرها من المعايير التي تعزز الحالة الصحية للصائم خلال شهر رمضان المبارك.
وأشارت الدكتورة شمة خليفة المزروعي إلى أن رمضان فرصة ذهبية لتغيير عاداتنا الغذائية، كما أثبتت الدراسات أن للصيام فوائد صحية عديدة فخلال النهار يستهلك الجسم من مخزون السكر والدهون فيه، ويزيد من معدل الأيض مما يساهم في فقدان الوزن، كذلك لوحظ أن الصيام يساهم بشكل كبير في تحسين ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، إضافة إلى تعزيز الصحة النفسية والعقلية، والمساعدة على التخلص من العادات السلبية مثل التدخين، مؤكدةً على أن الممارسات الخاطئة هي من تحرمنا هذه الفوائد الكبيرة للصيام مثل السهر الطويل وتناول الطعام بكثرة خاصة الغني بالدهون والسكريات وإهمال ممارسة الرياضة.
وأكدت على أهمية ودور التوعية الصحية خلال الشهر الفضيل، بما يتيح أمام مختلف فئات الجمهور معلومات صحية تثقيفية توسع مداركهم تجاه الغذاء الصحي والمتوازن الذي ينبغي تناوله عند الإفطار، موضحة أن المتابعات الطبية خلال شهر الصوم الكريم ترصد ارتفاعاً كبيراً في معدلات المشاكل الصحية المتعلقة بالجهاز الهضمي، وعسر الهضم، وارتفاع ضغط الدم، والخمول والرغبة في النوم بعد تناول الطعام، بالإضافة إلى زيادة معدلات السكري والكوليسترول وغيرها من المشاكل الصحية المترتبة على عدم الالتزام بنظام غذائي صحي خلال شهر رمضان المبارك.
وأشارت إلى ضرورة أن ترسخ الأسرة لدى الأبناء منذ مرحلة عمرية مبكرة ثقافة غذائية طوال العام، وخاصة في شهر رمضان، مؤكدة على أن التناول المفرط للأطعمة ذات العناصر السكرية والدهنية والنشوية من شأنه أن يفاقم من المتاعب الصحية خاصة للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري، والقولون، وقرحة المعدة، وغيرها من الأمراض التي تتطلب اتباع نماذج غذائية صحية متوازنة خلال شهر الصيام. ودعت إلى ضرورة ممارسة الرياضة باعتبارها أحد الركائز الأساسية في الحفاظ على صحة الجسم وسلامته خلال شهر رمضان مع الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة وكذلك التمور وشرب المياه بما يحقق آلية فعالة للتمثيل الغذائي طوال الشهر الكريم.