أبوظبي (الاتحاد)

وزعت جمعية الإمارات للسرطان ضمن البرنامج الإنساني والخيري المصاحب لشهر رمضان الكريم المير الرمضاني على نحو 150 أسرة من الأسر المتعففة والفئات المستحقة من المرضى المصابين والمتعافين في إمارة أبوظبي، بمشاركة الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري رئيس مجلس إدارة الجمعية، وعدد من الأعضاء والمتطوعين مع اتخاذ كامل الإجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا، حفاظاً على سلامة المجتمع.
وأشاد رئيس مجلس إدارة الجمعية بتوجيهات القيادة الرشيدة واهتمام المؤسسات الوطنية وتعاونها في مساعدة الأسر المحتاجة، والوقوف إلى جانبها وبالتالي الحد من الظروف التي تعانيها بعض الأسر في هذه الظروف الطارئة جراء جائحة كورونا.  وأكد أن الجمعية بدأت حملة توزيع المير الرمضاني على عشرات الأسر المسجلة لديها في كافة مناطق إمارة أبوظبي كخطوة لتوفير أهم المتطلبات الضرورية لأفراد الأسر من المرضى والمصابين والمتعافين من السرطان. مشيراً إلى أن المسؤولية المجتمعية تحتم على الجمعية القيام بمساعدة الأسر المحتاجة، خاصة الأخوة المقيمين على أرض الدولة، وذلك تعزيزاً لروح التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع.