الفجيرة (الاتحاد)

أطلقت القيادة العامة لشرطة الفجيرة حملة توعوية لمكافحة ظاهرة التسول تزامناً مع شهر رمضان الكريم، تحت شعار «كافح التسول» بهدف توعية أفراد المجتمع بالمخاطر التي تنطوي عليها هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع، ضمن مبادراتها التوعوية بنشر ثقافة التوعية الأمنية للسلوكيات والظواهر الأمنية خلال العام الجاري من خلال نشر المواد التوعوية عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المتاحة. 
وتأتي الحملة تنفيذاً لمبادرات وزارة الداخلية للحد من ظاهرة التسول واستكمالاً للحملات التي تطلقها شرطة الفجيرة للحد من الظاهر السلبية التي تتزايد خلال شهر رمضان المبارك بانتشار المتسولين والباعة الجائلين في الأحياء السكنية، والأسواق، والمراكز التجارية، والبنوك وبالقرب من محطات تعبئة الوقود مستغلين عاطفة الجمهور بتقديم يد العون لهم.
وحذر العميد محمد أحمد الشاعر مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية من خطورة التعامل مع المتسولين أو التواصل معهم بأي صورة، مما قد يكون مصدراً لانتقال العدوى وانتشار الأمراض، وتجنباً للممارسات والحيل التي يتبعها المتسولون للإيقاع بضحاياهم بغرض جمع الأموال بطريقة غير مشروعة.
وتبذل القيادة جهوداً كبيرة لمكافحة هذه الآفة والتصدي لها من خلال القيام بحملات تفتيشية وتوعوية للقضاء على هذه السلوكيات الخاطئة.
وحث العميد الشاعر أفراد المجتمع إلى التوجه إلى المؤسسات والجمعيات الخيرية في الدولة في حال الرغبة في القيام بالتبرع ودفع أموال الزكاة للمحتاجين للحد من انتشار هذه الظاهرة ومكافحتها بالتعاون مع الأجهزة الأمنية الشرطية، نظراً للدور الكبير في إغاثة وتقديم المساعدات الإنسانية بكافة أشكالها، مما يعكس الوجه الحضاري المشرق والسمعة الطيبة لدولة الإمارات.
كما تدعوا شرطة الفجيرة أفراد المجتمع للتعاون في دعم الإجراءات القانونية اتجاه المخالفين والإبلاغ عن المتسولين بالإيصال على الرقم (901) للحالات غير الطارئة.