أبوظبي (الاتحاد)-أقيم حفل توزيع جوائز جوليسانو للقيادة الصحية المحلية مساء أمس، حيث تم إعلان أسماء الفائزين الثلاثة، وهم: مركز أبوظبي للصحة العامة والشركة الوطنية للضمان الصحي - ضمان، ومؤسسة الإسعاف الوطني، وذلك تقديراً لمجهوداتهم في دعم برامج الصحة بالأولمبياد الخاص الإماراتي، وتعاونهم المستمر من أجل توفير بيئة رياضية آمنة، وأعلى مستوى من الرعاية الصحية لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية ضمن مجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي، وتعتبر هذه الجائزة الأعلى في جوائز القطاع الصحي لأصحاب الهمم والأولمبياد الخاص حول العالم.
جاء هذا التكريم بحضور معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب ورئيسة مجلس الأمناء بالأولمبياد الخاص الإماراتي وطلال الهاشمي، المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي، وعدد من ممثلي الجهات الداعمة لمجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي.
وبهذه المناسبة، صرحت معالي شما بنت سهيل المزروعي قائلة: «نحتفي اليوم بشركائنا ممن تركوا بصمة في مسيرة الأولمبياد الخاص الإماراتي بمجهوداتهم وإسهاماتهم الكبيرة من أجل ضمان بيئة صحية وآمنة للاعبينا من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، ونؤكد من خلال هذه الاحتفالية، أن مسيرة الأولمبياد الخاص الإماراتي هي نتاج عمل جماعي مع كافة الشركاء المخُلصين، ممن يشاركونا الطريق نحو مستقبل صحي مستدام لأبنائنا من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية ضمن مجتمع شامل ودامج للجميع».
وأضافت معاليها: «يسعدني اليوم الإعلان عن اختيار مركز أبوظبي للصحة العامة، ممثلاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون ضمن المرشحين للفوز بجائزة جوليسانو للقيادة الدولية، وهو ما نعتبره بمثابة فخر لنا جميعاً، متمنيين لهذه المؤسسة الوطنية الرائدة كل النجاح والتوفيق».

تُمنح جائزة جوليسانو للقيادة الصحية المحلية، وهي أعلى جائزة شرفية يقدمها الأولمبياد الخاص الإماراتي، للأبطال سواء كانوا أفراداً أو قادة أو منظمات داعمة لبرنامج المجتمعات الصحية ضمن برامج الصحة بالمؤسسة، لما لهم من دور مؤثر وفعال من أجل ضمان المساواة في الرعاية الصحية واللياقة البدنية والسلامة لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية.
ويُعد مركز أبوظبي للصحة العامة، أحد أهم الشركاء الداعمين لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، فقد تولى مهمة إجراء فحوص طبية شاملة لجميع المشاركين بالألعاب العالمية للأولمبياد الخاص الإماراتي - أبوظبي 2019. كما قدم دعماً صحياً في العديد من الفعاليات الرياضية والمجتمعية.
وأعرب مطر سعيد النعيمي، المدير العام لمركز أبوظبي للصحة العامة عن سعادته بفوز مركز أبوظبي للصحة العامة بجائزة جوليسانو للقيادة الصحية المحلية قائلاً: «يسعدنا هذا التشريف الذي تم منحه للمركز الذي كرس الجهود خلال الأولمبياد جنباً إلى جنب مع اللجنة الطبية التنظيمية للتأكد من تطبيق الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس (كوفيد- 19)، والتأكد من توفر أعلى مستوى من الرعاية الصحية لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية ضمن مجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي».
وقد فازت الشركة الوطنية للضمان الصحي - ضمان بجائزة جوليسانو للقيادة الصحية المحلية، تقديراً للدور الريادي الذي لعبته في تقديم مختلف أنواع الدعم لمجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي، حيث تكفلت بتوفير وثائق التأمين الصحي لتغطية الرياضيين المشاركين في دورة الألعاب العالمية - أبوظبي 2019، فضلاً عن إطلاقها ودعمها لعدد من مبادرات التوعية بالدورة الرياضية ورياضات أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية.

وعبّر حمد عبداالله المحياس، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي - ضمان، عن فخره بفوز «ضمان» بجائزة جوليسانو للقيادة الصحية المحلية، قائلاً: «يشرفنا في (ضمان) الفوز بهذه الجائزة التي تسلط الضوء على مساهمات الشركة في إنجاح الدورة العالمية - 2019 وفي رفع مستوى الوعي العام بالرياضات الخاصة بأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، وذلك بما ينسجم مع جهودنا الرامية لدعم مكانة دولة الإمارات في مختلف المجالات الرياضية والصحية».
وفي السياق نفسه، تعد مؤسسة الإسعاف الوطني أحد أهم المؤسسات التي يتعاون معها الأولمبياد الخاص الإماراتي من أجل إطلاق العديد من المبادرات المشتركة لرفع وعي المدربين بمبادئ الإسعافات الأولية، وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة التي قد يتعرض لها اللاعبون من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية أثناء التدريب، إلى جانب تنظيم العديد من ورش التوعية والتثقيف لضمان توفير أعلى درجات الأمان الصحي لمجتمع الأولمبياد الخاص الإماراتي.
من جانبه، أعرب أحمد صالح الهاجري الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني عن سعادته بنيل جائزة جوليسانو المحلية للقيادة الصحية والتي تمثل اعترافاً بالتزام الإسعاف الوطني الدائم بدعم وتعزيز صحة وسلامة أصحاب الهمم، وتعكس الجهود المبذولة في إطار برامج المسؤولية المجتمعية لتعزيز بناء مجتمعات صحية.
كما ثمّن الهاجري الشراكة الاستراتيجية مع الأولمبياد الخاص الإماراتي والتعاون الحيوي ما بين الطرفين الهادف إلى توفير البيئة الآمنة لفئة الرياضيين من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية ومساندتها لتحقيق طموحاتها وأهدافها وإدماجها المستدام في المجتمع، وذلك من خلال ترسيخ ثقافة الإسعاف ومفاهيم الوقاية والسلامة وتوفير البرامج والورش التدريبية المعتمدة عالمياً لتأهيل الكوادر الفنية والرياضية والتعليمية للأولمبياد الخاص الإماراتي لتقديم الإسعافات الأولية والتعامل مع الحالات الطارئة.