إبراهيم سليم (أبوظبي)

 كشف الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عن عدم وجود أي مخالفات للإجراءات الاحترازية من قبل جمهور المصلين على مستوى مساجد الدولة، وأنه جرى تعقيم مساجد الدولة، بنسبة 100% منذ ظهور الجائحة، ولم يتم تلقي أي إشعار بوجود مخالفات من قبل رواد المساجد، لافتاً إلى أن مساجد الدولة تحظى باهتمام القيادة الرشيدة، والحكومة الرشيدة، ودعم سخي ومتابعة أظهرت مساجد الدولة بحلة جميلة، وكل زائر من مجتمع الإسلام يرى اهتمام القيادة الرشيدة بدولة الإمارات منبهراً بهذا الاهتمام، وتوظيف هندسي في بيوت الله وطرز معمارية فريدة، وصيانة دورية ومتابعة حثيثة، واستدامة نظافة بيوت الله، من خلال فرق عمل من الهيئة.

  • محمد مطر الكعبي
    محمد مطر الكعبي

 جاء ذلك، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس.
وقال الكعبي: بالعام الماضي تم افتتاح أكثر من 200 مسجد، ويتوقع أن يفتح نحو 80 مسجداً خلال شهر رمضان الجاري، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، وبالنسبة لمصليات النساء لايزال قرار الإغلاق سارياً، وسيتم التواصل مع الأزمات والطوارئ، ووزارة الصحة، لأي تحديث، وسيتم الإعلان عن ذلك خلال الأيام المقبلة.
وبالنسبة لدورات مياه المساجد، وأماكن الوضوء، أكد الكعبي أنها ستظل مغلقة، خلال الفترة المقبلة، ولم يتم تحديد إن كان قيام العشر الأواخر سيكون متاحاً من عدمه.
وأشار إلى وجود متطوعين بالمساجد لتنظيم دخول وخروج المصلين ببعض المساجد الكبرى، والتغذية الراجعة من المساجد أفادت بعدم وجود مخالفات من المصلين، والتزام كامل بالإجراءات الاحترازية. وفيما يتعلق بضيوف صاحب السمو رئيس الدولة هذا العام أشار الكعبي إلى أنه سيكون هناك ندوات وملتقيات تعقد كلها عن بُعد افتراضياً، من خلال كوكبة من علماء الأزهر الشريف الذي رشح عدداً من العلماء، وسيعاد بثه للجمهور عبر منصات الهيئة.

  • عمر حبتور الدرعي
    عمر حبتور الدرعي

 من جانبه قال الدكتور عمر الدرعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة، وعضو مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أن المجلس أباح أخذ اللقاح خلال شهر رمضان، وقال إنه يُحرم شرعاً على أي مصاب أن يتواجد أو يحضر في التجمعات العامة بما فيها المساجد، وفيما يتعلق بمن ثبتت إصابته فإن الهيئة لها إجراءاتها بالتعاون مع الجهات المختصة، وقد يترتب على ذلك إغلاق المسجد لمدة ثلاثة أيام، ويتم تعقيمه، من خلال شركة مختصة، ويتم فحص إمام المسجد للتأكد من عدم إصابته. ولفت الدرعي إلى أن مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي قد أجاز تعجيل زكاة الفطر من أول يوم دخول شهر رمضان، وقد يكون التعجيل في مثل هذه الظروف أولى مراعاةً للمسكين والمحتاج، وتم تحديد قيمة زكاة الفطر، تبعاً للمعايير والتنسيق مع المؤسسات الرسمية، ولفت إلى أن هناك تعاوناً ملموساً مع وزارة التربية والتعليم والمشاركة في منصة المنهل لتعليم القرآن الكريم، وبلغ عدد المستفيدين من برامج الهيئة يتجاوز أكثر من 40 ألف طالب على مستوى الدولة، وهناك أكثر من 60 ألف طالب ضمن برنامج تحفيظ القرآن الكريم الذاتي.
ورفعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في بداية الإحاطة، بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم شهر القرآن والعطاء، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله - وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات وأولياء العهود، سائلة الله سبحانه وتعالى أن يعيد هذا الشهر الفضيل على سموهم، وعلى شعب الإمارات، مواطنين ومقيمين بالخير والسلام والسعادة، وأن يتغمد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- وإخوانه الآباء المؤسسين، بواسع رحمته.
وأكد الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية الأوقاف خلال الإحاطة الإعلامية التي نظمتها الهيئة عبر الدائرة الافتراضية المرئية، أمس وحضرها المدير العام للهيئة، والمديرون التنفيذيون ومديرو الإدارات والفروع وممثلو وسائل الإعلام في الدولة كامل استعداد الهيئة لشهر رمضان المبارك، مستعرضاً فعالياتها وبرامجها في هذا الشهر الفضيل، مبتدئاً ببرنامج العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة-حفظه الله- كاشفاً أن عدداً من العلماء سيشاركون هذا العام في البرنامج في تقديم المحاضرات النوعية، والندوات التخصصية التي ستعقدها الهيئة عبر المنصات الافتراضية، وكذلك ملتقى «الإمارات وطن السلام والتسامح»، وفي إحياء يوم زايد للعمل الإنساني، بمعية كوكبة من العلماء من داخل الدولة وخارجها، لإظهار قيم الشيخ زايد -طيب الله ثراه -، ودورها الإنساني.
وأكد الدكتور الكعبي أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أخذت،  بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، كامل استعداداتها لتوفير البيئة الآمنة والصحية لرواد المساجد ليتمكنوا من أداء صلواتهم بروحانية وطمأنينة، فقد تم عقد اجتماع مع أئمة المساجد على مستوى الدولة وتنويرهم بالإجراءات الواجب اتباعها في شهر رمضان، والضوابط التي يجب الالتزام بها في صلاة التراويح، حيث تقرر تحديد مدة صلاة العشاء وصلاة التراويح 8 ركعات بما لا تتجاوز مدة (30) دقيقة، والشروع في صلاة التراويح عقب صلاة العشاء مباشرة، والالتزام بالتباعد الجسدي وكل الإجراءات الاحترازية، هذا بالإضافة إلى عدم السماح بموائد رمضان في باحات المساجد، وغلق المساجد مباشرة بعد الصلاة، وعدم السماح (بالجلوس والاعتكاف).
وعن إثراء هذا الشهر بكل ما يبرز عظمته وروحانيته، ويمكن الجميع من استثمار أوقاته بالخير وتنمية الفكر، قال الدكتور الكعبي إن الهيئة ضاعفت من جهودها في ابتكار العديد من البرامج التي سيتم تقديمها عبر وسائل الإعلام والمنصات الذكية والتي تخدم القضايا الإيمانية والتعبدية والأخلاقية، مع التركيز على تعزيز القيم الأسرية والوطنية، كاشفاً أنه سيكون للهيئة في شهر رمضان ما يزيد عن (380) حلقة في (15) برنامجاً إذاعياً وتلفزيونياً عبر المحطات الوطنية الإعلامية الفضائية.
وأكد الدكتور الكعبي أن الهيئة حرصت على استمرار عمل المراكز القرآنية عن بُعد: من خلال استثمار الأنظمة الذكية في فتح الفصول الافتراضية، طوال أيام شهر رمضان المبارك لكل فئات المجتمع.

مؤشرات
تطرق الدكتور الكعبي إلى بعض مؤشرات الأداء للهيئة 2020، وإنجازاتها، مشيراً إلى أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وبدعم قيادتنا الرشيدة، وضمن خطتها الاستراتيجية المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر، فقد حققت نتائج متقدمة وريادية في مؤشرات الأداء لعام 2020 فقد بلغت نسبة سعادة المجتمع عن دور الهيئة في نشر وترسيخ قيم التسامح وقبول الآخر 100%، ونسبة المساجد التي تم تعقيمها %100، ونسبة استمرارية تقديم  خدمات الهيئة كافة، خلال فترة أزمة كورونا%100، وبلغت نسبة الوعي الديني في المجتمع 97.90%، ونسبة سعادة المجتمع عن دور الهيئة في تعزيز التلاحم الأسري 91%، ونسبة سعادة رواد المساجد وصلت 90.9%، ونسبة السعادة عن الإصدارات الدينية باللغات الأجنبية للناطقين بغير العربية 86%.كما تناول الدكتور الكعبي العديد من المحاور التي تتعلق برسالة الهيئة، ودورها في المجتمع.

شكر
تقدم الدكتور الكعبي بالشكر لفرق العمل في جميع القطاعات والإدارات والوحدات التنظيمية في الهيئة وفروعها التي أكد أنها تواصل العمل بجد واجتهاد وعزيمة ومثابرة للحفاظ على مسيرة تميزها وإبداعها في هذا الوطن الرائد.
كما تقدم بالشكر للمؤسسات الإعلامية والإعلاميين الذين وصفهم بالشركاء الاستراتيجيين في إيصال رسالة الهيئة إلى المجتمع، سائلاً الله تعالى أن يحفظ دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وشعباً، وأن يديم على وطن الإنسانية والتسامح، عزّه وعطاءه وارتقاءه.