أحمد عاطف (القاهرة)

أكد وزير الإعلام الأردني الأسبق سميح معايطة أن العلاقات الأردنية الإماراتية نموذج يُحتذى به ومن النماذج المهمة في العالم العربي، سواء على مستوى القيادة أو المستوى الشعبي، لافتاً إلى أن هذه العلاقات مبنية على أسس وتاريخ ومصالح مشتركة والحس العروبي، وكان لها دور مؤثر جداً في المحطات العربية على مدار التاريخ.
وأضاف معايطة في تصريحات لـ«الاتحاد» أن هناك تنسيقاً وتشاوراً مستمراً بين القيادتين كنموذج رائد، وهناك تعاون اقتصادي كبير بينهما، موضحاً أن الأردنيين يقدرون وقفة الإمارات دائماً مع بلادهم، على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاستثمارية، وعبر استضافة الآلاف من الأردنيين ممن يعملون في الإمارات. 
ولفت الوزير الأسبق إلى أن مشاركة الإمارات للأردن في الاحتفال المئوي من الوقفات التي تشير إلى عمق العلاقات بينهما، لا سيما أن استقرار الأردن ينعكس إيجابياً على المنطقة بأكملها، لأن أمن الأردن من أمن الخليج وأمن الخليج من أمن الأردن، ومشاركة الفرح بينهما هو الوضع الطبيعي والناتج عن الإنجازات المشتركة في كل القطاعات.
والأردن من أوائل الدول التي اعترفت بقيام دولة الإمارات، وجرى ذلك في اليوم التالي من إعلان الاتحاد، حيث قررت الحكومة الأردنية الاعتراف بدولة الإمارات بتاريخ 3 ديسمبر 1971، وفي 8 ديسمبر 1971 أصدر مجلس الوزراء الأردني قراراً بالموافقة على الاعتراف بدولة الإمارات، وتبادل التمثيل الدبلوماسي معها على مستوى السفراء.