أبوظبي (الاتحاد)

نظمت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، ندوة عبر الإنترنت «ويبنار» تحت عنوان الذكاء الاصطناعي وتحديات الزراعة، قدمها جيف كيزر مدير عروض الأعمال الزراعية، والتكنولوجيا المعرفية بشركة (IBM) العالمية، والذي يعد من رواد الزراعة الرقمية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في العالم، وذلك ضمن سلسلة فعاليات مختبر أبوظبي للذكاء الاصطناعي، .
شهد «الويبنار» حضوراً لافتاً من المهتمين باستخدام وتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في المجال الزراعي، ورحبت عائشة محمد الخزرجي مدير قسم التحليل في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في بداية «الويبنار» بالمحاضر والحضور، مؤكدة  أهمية المحاضرة لاستدامة قطاع الزراعة وتحسين إنتاجية المزارع وسلاسل الإمداد، وأشارت إلى أن هيئة أبوظبي للزراعة السلامة الغذائية ملتزمة بخطة حكومة أبوظبي والبرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، والذي يستهدف تبني تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في كافة مجالات العمل، والاعتماد على تطبيقاته في تطوير وتحسين الخدمات، وتحقيق رضا وسعادة المتعاملين.
من جانبه، قال محمد عبد الله المدحاني، مستشار البيانات والذكاء الاصطناعي في هيئة أبوظبي الرقمية: إن تقنيات الذكاء الاصطناعي سيكون لها تأثير كبير في مستقبل قطاع الزراعة وإنتاج الغذاء العالمي. أما الدكتور أحمد دباغ مدير الخدمات المهنية في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، فقال: إن تقنيات الذكاء الاصطناعي بدأت في الانتشار بشكل متزايد لمواجهة التحديات العالمية مثل جائحة «كوفيد-19»، وسلاسل التوريد والأمن الغذائي، مشيراً إلى أن الإمارات من أوائل الدول التي تسعى لاستخدام التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي لزيادة إنتاج المحاصيل.
ثم بدأ المحاضر في استعرض أهم التحديات التي تواجه قطاع الزراعة وإنتاج الغذاء، وإمكانية التغلب عليها بواسطة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وعلوم البيانات، مشيراً إلى أن قيمة استثمارات قطاع الزراعة في العالم تقدر بنحو 5 تريليونات دولار، حيث تواجه هذه الاستثمارات تحديات كبيرة أبرزها تقلبات الطقس، والضغوط البيئية والتنظيمية، وغيرها.

الذكاء الاصطناعي
وقال جيف كيزر: إن الاعتماد على الذكاء الاصطناعي يوفر بيانات ومعلومات موثوقة، أهمها بيانات الطقس والبيانات الواردة من الأقمار الصناعية، كما أن سهولة الوصول إلى هذه البيانات يساعد على اتخاذ القرارات الصحيحة وتعزيز ربحية الأنشطة الزراعية، مشيراً إلى أن تناقص المساحة القابلة للزراعة مع زيادة الطلب على الغذاء يستوجب تحسين الممارسات الزراعية التي تعزز الإنتاجية، كما أن هناك حاجة ماسة إلى تنبؤات جوية أكثر دقة لاتخاذ قرارات صحيحة لحماية المزروعات، كذلك الأمر بالنسبة لاحتياجات المستهلكين والتي باتت تركز على جودة المنتجات الغذائية وتتبعها، مما يمثل ضغطاً على سلاسل التوريد. وأشار إلى تجربة واحدة من مزارع العنب في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية والتي طبقت نظام الري الذكي، مما ساعد على تحسين إنتاجية العنب بنسبة %26 وتحسين جودة الإنتاج بنسبة %50 ثم تحسين كفاءة الري بنسبة تصل إلى %12.