أبوظبي (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، معالي المهندس عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا الشقيقة الذي يقوم بزيارة عمل للدولة. ورحب سموه خلال اللقاء، الذي جرى بقصر الحصن، بمعالي رئيس الوزراء الليبي، وبحث معه تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين. 
واطلع سموه، من معالي عبد الحميد الدبيبة، على آخر التطورات على الساحة الليبية، والجهود المبذولة لقيادة المرحلة الانتقالية، خاصة فيما يتعلق باستعادة الأمن والاستقرار وتهيئة مؤسسات الدولة لانطلاق عملية التنمية والبناء والتحضير للانتخابات.

  • محمد بن زايد وعبدالحميد الدبيبة لدى مباحثاتهما التي جرت في قصر الحصن بأبوظبي
    محمد بن زايد وعبدالحميد الدبيبة لدى مباحثاتهما التي جرت في قصر الحصن بأبوظبي

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: إن العلاقات بين دولة الإمارات وليبيا علاقات أخوية وراسخة، ونتطلع إلى تعزيزها وتنميتها خلال المرحلة المقبلة لمصلحة شعبينا الشقيقين. وهنأ سموه معاليه بثقة مجلس النواب فيه وحكومته، ما يهيئ الظروف الملائمة لعمل الحكومة وأدائها مسؤولياتها في أجواء إيجابية ومشجعة، متمنياً لمعالي عبد الحميد الدبيبة التوفيق في مهمته الوطنية الكبيرة، خلال هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلده العزيز ليبيا. 
ووجه سموه التحية والتقدير إلى الشعب الليبي الشقيق الذي يتطلع إلى عهد جديد من الاستقرار والتنمية والوحدة بعد سنوات صعبة عاشها. وبحث سموه ورئيس الحكومة الليبية علاقات التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات وليبيا في مختلف المجالات السياسية والأمنية والتنموية والاستثمارية والاقتصادية وفرص تطويرها بما يحقق تطلعات البلدين وشعبيهما إلى التنمية والتقدم والازدهار، إضافة إلى عددٍ من الموضوعات والملفات ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

  • منصور بن زايد وأنور قرقاش وعلي بن حماد الشامسي خلال اللقاء
    منصور بن زايد وأنور قرقاش وعلي بن حماد الشامسي خلال اللقاء

وجدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بهذه المناسبة، دعم دولة الإمارات للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وما تقوم به لتحقيق الأمان والاستقرار في ليبيا. وقال سموه: إن دولة الإمارات تقف دائماً إلى جانب الشعب الليبي ومع كل ما يحقق مصلحته ويحافظ على سيادة بلده ووحدته ويمنع التدخل في شؤونه الداخلية. وتمنى سموه لليبيا وشعبها الشقيق الانطلاق إلى مرحلة جديدة من الاستقرار والسلام والرخاء تطوى بها صفحات الماضي.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تغريدة على حساب سموه على «تويتر»: «سعدت بلقاء أخي عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا الشقيقة.. نقف إلى جانب الأشقاء الليبيين في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها بلادهم، وثقتنا كبيرة في قدرتهم على تجاوز كل التحديات.. تمنياتنا أن يقود المسار السياسي الحالي إلى عهد جديد من الاستقرار والتنمية والوحدة».

  • منصور بن زايد وأنور قرقاش وعلي بن حماد الشامسي وشخبوط بن نهيان خلال اللقاء
    منصور بن زايد وأنور قرقاش وعلي بن حماد الشامسي وشخبوط بن نهيان خلال اللقاء

من جانبه، أعرب عبد الحميد الدبيبة عن شكره وتقديره لحفاوة الاستقبال، وأكد أن ليبيا تتطلع إلى تعزيز علاقاتها مع دولة الإمارات وتنميتها، من خلال تكثيف التعاون والعمل المشترك، وإقامة شراكات استراتيجية شاملة في مختلف المجالات التنموية والاستثمارية والاقتصادية والأمنية، والاستفادة من تجربة دولة الإمارات التنموية الناجحة والملهمة لما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين، وعبر عن تطلع بلاده لموقف دولي موحد تجاه ليبيا وفق المصالح المشتركة، وبما يعزز فرص الاستقرار والأمن وفرض السيادة الليبية على كامل ترابها. 
حضر اللقاء، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وزير دولة، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، ومعالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وعدد من المسؤولين في الحكومة الليبية.