أبوظبي (وام)

وقّعت دولة الإمارات وجمهورية الفلبين، أمس، مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة قنصلية، تهدف إلى دفع وترسيخ التعاون في جميع المجالات القنصلية المشتركة لرعاية وخدمة مواطني البلدين. وقع الاتفاقية من جانب دولة الإمارات فيصل لطفي، الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومن الجانب الفلبيني جاسلين كوينتانا سفيرة جمهورية الفلبين لدى الدولة. 
وأكد فيصل لطفي أهمية التعاون في المجال القنصلي، ودوره في دفع وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيداً بما تحقق من تطورات إيجابية خلال هذا العام على صعيد العلاقات القنصلية الثنائية على الرغم من التحديات الناجمة عن جائحة «كوفيد-19»، وشكر كل الجهود التي بُذلت من الجانبين لتقديم خدمات قنصلية متميزة وتسهيل تنقل مواطني البلدين. 
بدورها، أشادت جاسلين كينتانا بالمكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي، وما تؤديه من دور حيوي على الصعيد الاقتصادي والتجاري، مؤكدةً أهمية هذه المذكرة في تعزيز أطر التعاون القنصلي الذي يرتبط بالصعد كافة. 
وتلت مراسم توقيع مذكرة التفاهم عقد الدورة الأولى للجنة القنصلية الإماراتية-الفلبينية، أمس، عبر تقنية الاتصال المرئي، حيث ترأس فيصل لطفي الاجتماع من جانب دولة الإمارات، فيما ترأست الجانب الفلبيني ثريزا بارينو لازارو - وكيل وزارة مساعد للشؤون القنصلية. ونقل فيصل لطفي تحيات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وإشادته بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين في المجال القنصلي، كما نقل أمنياته بالتوفيق والنجاح لهذا الاجتماع. 
وخلال الاجتماع، بحث الجانبان عدداً من الموضوعات القنصلية المشتركة بين البلدين، وخطط متابعتها وتطويرها، إضافة إلى مناقشة سبل تعزيز التعاون القنصلي المشترك بين الإمارات والفلبين. وأكد  فيصل لطفي، خلال الاجتماع، حرص واهتمام  الإمارات بتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.
وأضاف: إن العلاقات الثنائية بين البلدين شهدت نقلات نوعية منذ بداية «كوفيد- 19»، من جانبها، أثنت ثريزا بارينو لازارو على تطور العلاقات الثنائية بين البلدين خلال السنوات الماضية، خاصة في مجال التعاون القنصلي، وخلال أزمة «كوفيد-19» العالمية بشكل خاص. 
وأشادت بتجربة دولة الإمارات في هذا المجال وجميع التسهيلات التي قدمتها للرعايا الفلبينيين الذين وجدوا على أرضها خلال تلك الظروف، مؤكدة أن بلادها تطمح إلى تطوير التعاون وتبادل الخبرات مع دولة الإمارات في هذا المجال، وشارك في الاجتماع ممثلون عن إدارات وزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارة الداخلية والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية ووزارة العدل وشركة أبوظبي للخدمات الصحية في دولة الإمارات، إلى جانب ممثلين عن الجهات المختصة في جمهورية الفلبين.